يوفنتوس حاضر بقوة في المباراة النهائية

يوفنتوس يغزو المنتخب الايطالي

برلين - سيكون نادي يوفنتوس الايطالي، المهدد بالهبوط الى الدرجة الثانية او الثالثة في بلاده بسبب تورطه في فضيحة رشاوى في الدوري المحلي، حاضرا بقوة في المباراة النهائية للنسخة الثامنة عشرة من كأس العالم لكرة القدم بين ايطاليا وفرنسا بعد غد الاحد في برلين.
وسيكون نادي "السيدة العجوز" وهو لقب يوفنتوس ممثلا بثمانية لاعبين: 5 ايطاليين هم حارس المرمى جانلويجي بوفون والمدافعان جانلوكا زامبروتا وفابيو كانافارو والمهاجمان ماورو جيرمان كامورانيزي واليساندرو دل بييرو، و3 فرنسيين هم المدافع ليليان تورام ولاعب الوسط باتريك فييرا والمهاجم دافيد تريزيغيه.
ويعتبر اللاعبون الثمانية العمود الفقري ليوفنتوس وكذلك المنتخبين الايطالي والفرنسي في المونديال الحالي باستثناء دل بييرو وتريزيغيه اللذين يحتفظ بهما المدربان مارتشيلو ليبي وريمون دومينيك على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين، وان كان دل بييرو اكثر حظا من تريزيغيه لانه لعب احتياطيا في اغلب مباريات ايطاليا وسجل هدفا في مرمى المانيا (2-صفر) في دور الاربعة. فيما لعب تريزيغيه مباراة واحدة كاساسي ضد توغو (2-صفر) واخرى احتياطي ضد كوريا الجنوبية (1-1) ولمدة دقيقة واحدة.
وفضلا عن اللاعبين الثمانية الحاليين، ستشهد المباراة النهائية مشاركة 3 لاعبين سابقين في صفوف يوفنتوس وهم الفرنسيان زين الدين زيدان وتييري هنري والايطالي فيليبو اينزاغي.
ويوفنتوس حاضر ايضا من خلال مدربه السابق مارتشيلو ليبي الذي اشرف على تدريبه من 1994 الى 2000 ومن 2002 الى 2004 قبل ان يستلم الادارة الفنية للمنتخب الايطالي.