العرب يطالبون الامم المتحدة باخراج اسرائيل من غزة

الامم المتحدة
بولتون: المشروع لا يمكن طرحه للمناقشة بهذه الصيغة

حثت الدول العربية مجلس الامن التابع للامم المتحدة الخميس على مطالبة اسرائيل بالانسحاب فورا من غزة لكن فرنسا والولايات المتحدة انتقدتا مشروع القرار العربي ووصفتاه بأنه غير متوازن.
وقدمت قطر العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن مشروع القرار باسم حكومات الدول العربية الأعضاء في الأمم المتحدة.
ويدين المشروع "الهجوم العسكري واسع النطاق الذي تقوم به اسرائيل" في غزة بعد أن أسر نشطاء فلسطينيون أحد جنودها.
ويدعو مشروع القرار اسرائيل "لوقف عدوانها فورا" ضد المدنيين الفلسطينيين وسحب قواتها من قطاع غزة والإفراج عن جميع المسؤولين الفلسطينيين المحتجزين.
ويعرب أيضا عن التقدير للجهود الرامية "لايجاد حل دبلوماسي لمسألة إطلاق سراح الأسرى بما في ذلك الجندي الاسرائيلي."
وقال السفير الفرنسي جان مارك دو لاسابالييه بعد محادثات تمهيدية مغلقة للمجلس بشأن المشروع "(المشروع) ليس متوازنا بما يكفي وسوف نقترح إدخال تعديلات ونعتقد أنه يحتاج للكثير من العمل".
وقال جون بولتون السفير الاميركي لدى الامم المتحدة للصحفيين "من النظرة الاولى لهذا (المشروع) نعتقد أنه أبعد ما يكون عن امكانية طرحه للتصويت."
لكن رياض منصور المراقب الفلسطيني في الامم المتحدة قال ان مؤيدي المشروع سيظهرون "المرونة اللازمة لجعل مشروع القرار متوازنا قدر الامكان."
واضاف أن الفلسطينيين يريدون من المجلس أن "يرسل الرسالة المناسبة الى اسرائيل وربما الى الطرفين كليهما" بأن المحادثات وليس العمل العسكري هي الخيار الأفضل لتسوية الصراع.
ودفعت اسرائيل دباباتها وقواتها الى غزة واعتقلت عشرات من المسؤولين الفلسطينيين الأسبوع الماضي بعد أن أسر نشطاء فلسطينيون جنديا اسرائيليا.
ومنذ الحادث يتفاقم الوضع باطراد حيث قتل 26 فلسطينيا بينهم مدنيون ونشطاء منذ بدء الهجوم.

وقال دبلوماسيون ان المشروع سيتطلب تعديلات شاملة كي يحظى بفرصة لتمريره في المجلس الذي تتمتع فيه الولايات المتحدة أقرب حلفاء اسرائيل بحق النقض (الفيتو).
وردا على سؤال بشأن التغييرات التي ستطلب واشنطن إدخالها قال بولتون "لست متأكدا أن هناك تعديلات يمكن أن نقترحها كي تجعله مشروعا مقبولا."