فرنسا تعود الى ايام مجدها

مناصر يطلب مباركة ديك للفوز على اسبانيا

باريس - اعتبرت الصحف الفرنسية الصادرة الاربعاء ان منتخب بلادها عاد ليذكر بايام مجده عقب فوزه على نظيره الاسباني 3-1 الثلاثاء في الدور الثاني من نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى 9 تموز/يوليو المقبل.
وكتبت صحيفة "فرانس سوار": "ذكرتنا المباراة امام اسبانيا باجمل لحظات المنتخب الفرنسي، وبروحية فريق 1998 (عندما توج بطلا للعالم) و2000 (عندما توج بطلا للامم اوروبا)"، مضيفة "لقد عاد الينا الحب (المنتخب) الذي بكيناه لمدة 6 اعوام، لقد اشتقنا اليه كثيرا".
وبدورها عنونت "ليكيب": "السعادة"، معتبرة ان منتخب بلادها استعاد بريقه فارضا نفسه، وبطريقة ملفتة، سيد اللعبة مطيحا باسبانيا ومذكرا بأفضل ايامه، مضيفة "مساء السبت في فرانكفورت فرنسا ستواجه البرازيل في ربع نهائي من العيار الثقيل".
وتابعت "ليكيب": "يجب ان نتوقف لبعض الوقت لنستوعب ما حصل امس في هانوفر، لقد عادت الينا احاسيس الامجاد الغابرة. عندما رأى المنتخب الفرنسي نفسه متأخرا صفر-1، انتفض ووجد حقيقته التي طالما خشينا انه افتقدها ولن يجدها ابدا، وذلل من خلال السيطرة الجماعية والصلابة والتضامن وروح المعركة والفعالية وعزة النفس".
وعنونت "اوجوردوي": "عملاق"، مؤكدة ان المنتخب "الازرق" عاد كما كان في اجمل ايامه عام 1998، فيما كتبت "لو باريزيان": ها هو "الازرق" يعود ليتجسد فارضا نفسه سيد الليلة".
وبدورها اعتبرت "لو فيغارو" ان المنتخب رد على جميع الانتقادات المشروعة والمتتالية بعد الاداء المهزوز، الا ان "الازرق" انتفض بالطريقة المناسبة، ليضرب موعدا في الدور ربع النهائي مع البرازيل في مباراة الحلم.
وكتبت "ليست ريبوبليكان": منتخب زيدان لن يغير العالم، وربما لن يتجاوز الدور المقبل، لكن بفوزه على اسبانيا ذكرنا ان فرنسا يمكنها ان تكون على مستوى الحدث. انها الامثولة مما تحقق".