السوريون ينجحون في تخطي احتكار 'إي آر تي' للمونديال

دمشق - من حسن سلمان
لا للاحتكار

يبدي كثير من السوريين استياء من لجوء شبكة راديو وتلفزيون العرب (إي آر تي) إلى احتكار بث مونديال كأس العالم لكرة القدم 2006.

وبسبب رفض الشبكة بيع حقوق النقل للقنوات المحلية الأرضية في الدول العربية اضطرت نسبة قليلة من السوريين لدفع الاشتراك المنزلي بمجموعة (إي آر تي) الذي استقر على 127 دولار بعد أن كان في البداية حوالي 440 دولار.

غير أن النسبة الكبيرة الباقية من ذوي الدخل المحدود تتابع المونديال في المطاعم والمقاهي التي انتهز أصحابها الفرصة لتحقيق هامش من الربح من خلال عرض أجواء المونديال على شاشات ضخمة مقابل مبالغ رمزية تتراوح بين نصف دولار ودولارين.

وتحاول بعض المواقع الإلكترونية السورية استغلال الحدث لعرض نتائج المباريات بشكل مستمر بهدف كسب أكبر عدد من المشاهدين، فيما تقوم الوسائل الأخرى بعرض موجز لأجواء المونديال، إضافة إلى لجوء بعض المطبوعات لإصدار ملحق خاص بمونديال 2006 يتضمن معلومات عن الفرق المشاركة وبرنامج يومي للمباريات.

وهناك عدد كبير من مدمني كرة القدم يتابعون المونديال على الفضائيات الأوروبية بعد أن نجح بعض المبرمجين الهواة بفك كود التشفير لهذه القنوات، فيما لجأ البعض إلى القنوات التركية التي تقوم بنقل المونديال مجانا.

يقول أسامة مهنا "إنه من الطبيعي أن يتجه غالبية السوريين وهم من ذوي الدخل المحدود لحضور هذا العرس الكروي بوسائل أقل تكلفة، وقد اضطررت للأسف لمتابعة المونديال على الفضائيات الأوروبية في ظل قرار (إي آر تي) العربية احتكار المونديال لتحقيق أكبر قدر ممكن من الربح".

وتنتقد جميلة محمود التي تتابع المونديال على الفضائيات التركية شبكة (إي آر تي) لاحتكارها بث المونديال ودعوتها المشاهدين العرب لمتابعة المونديال بالوسائل المشروعة متناسية أن أغلب المشاهدين هم من ذوي الدخل المحدود.

ويبدي بعض أصحاب المطاعم والمقاهي استياء كبيرا للخسارة التي لحقت بهم بعد أن وجد السوريون وسائل أقل تكلفة لمتابعة المونديال، حتى أن البعض يطالب (إي آر تي) بالتعويض عن ذلك.

ويعتقد أحمد ( صاحب مقهى) أن خسارته ستقارب 5 آلاف دولار بعد أن توقع هامش من الربح يفوق ذلك، مؤكدا أنه لا يطالب زبائنه بأجر لقاء متابعة المونديال سوى ثمن المشروبات التي يقدمها بأسعار رمزية، رغم أنه دفع ثمن الاشتراك التجاري في شبكة (إي آر تي) حوالي 10 آلاف دولار.

وفي مبادرة جديدة قام الاتحاد الوطني لطلبة سوريا بالتعاون مع شبكة (إي آر تي) بتقديم خدمة عرض مجاني لجميع مباريات مونديال 2006 لحوالي 35 ألف طالب في سوريا .

ويؤكد الدكتور أرشيد صياصنة رئيس مكتب المعسكرات والرياضة في الاتحاد أن شبكة (إي آر تي) سمحت للاتحاد -بناء على اتفاق مسبق- بعرض جميع المباريات للطلاب بشكل مجاني، على اعتبار أنهم من الشريحة الأكثر فقرا في المجتمع السوري.

ويضيف "قام الاتحاد بتجهيز صالات عرض في المدن الجامعية السورية إضافة إلى شاشات ضخمة في الهواء الطلق لإتاحة المجال أمام عدد كبير من الطلاب لمتابعة مجريات هذا العرس الكروي، ويقوم بمتابعة المباريات حوالي 10 آلاف طالب ونتوقع أن يصل العدد إلى 30 ألف في الأدوار النهائية".