القوات البولندية لن تنسحب من العراق

باقون في ارض المعركة

وارسو - قالت وزيرة الخارجية البولندية آنا فوتيغا عشية اول زيارة لها الى واشنطن، السبت ان الجنود البولنديين "لا يستطيعون في الوقت الحاضر مغادرة ميدان المعركة" في العراق حيث تتولى بولندا قيادة فرقة من القوة المتعددة الجنسيات.
واشارت الوزيرة التي تتوجه الاثنين الى واشنطن "ان بولندا تريد تعزيز العناصر المدنيين في قوتها والذين سيبقون في العراق حتى نهاية 2006 على اقل تقدير"، مضيفة ان "الجنود البولنديين باتوا يدربون قوات الامن والقضاة والمدعين العراقيين".
وذكرت الوزيرة ان الفرقة التي تتولى بولندا قيادتها تعد اليوم قرابة الفي جندي من 12 دولة، بينهم 880 بولنديا.
وقتل ما مجموعه 21 بولنديا، 17 عسكريا واربعة مدنيين بينهم صحافيان يعملان في التلفزيون العام، في العراق منذ بداية التدخل المسلح في هذا البلد في اذار/مارس 2003.
واضافت آنا فوتيغا ان بولندا تؤيد ايضا "الوجود السياسي والعسكري للولايات المتحدة في اوروبا".
وقالت "ان التحالف مع الولايات المتحدة يبقى بالنسبة الى بولندا عاملا اساسيا لامنها". واضافت "ان الولايات المتحدة بحاجة الى حلفاء ذات مصادقية".
وذكرت الوزيرة البولندية بان بلادها تؤيد اقامة درع مضادة للصواريخ على اراضيها والتي تريد الولايات المتحدة اقامتها في اوروبا.
واوضحت آنا فوتيغا "انه ما زال يترتب اجراء مفاوضات حول تعاون محتمل ومشاورات تفصيلية".