منظمات دولية تؤكد مسؤولية اسرائيل عن مقتل فلسطينيين على شاطئ غزة

القدس - من تشارلز ليفنسون
محاولة اسرائيلية للتهرب

رفضت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاميركية غير الحكومية والامم المتحدة ليل الثلاثاء الاربعاء نتائج التحقيق الاسرائيلي في مقتل ثمانية مدنيين فلسطينيين على شاطىء غزة الجمعة في قصف اسرائيلي.
وقال الجنرال مئير كليفي رئيس لجنة التحقيق الاسرائيلية في مقتل المدنيين الفلسطينيين، ان الجيش الاسرائيلي قصف المناطق الشمالية للشاطىء لتدمير مواقع اطلاق الصواريخ الفلسطينية على اسرائيل، لكن المدنيين الثمانية لم يقتلوا في هذا القصف.
واضاف "يمكننا القول ان القصف اصاب اهدافه ولدينا تفاصيل عن كل صاروخ اطلقته" اسرائيل.
واوضح رئيس لجنة التحقيق ان الشظايا التي اصيب بها فلسطينيون في الحادث وحللتها اسرائيل لا تتطابق مع المواد التي تستخدم في الذخائر الاسرائيلية.
وتابع ان الصور واللقطات التلفزيونية للحفرة التي احدثها الانفجار تشير الى انفجار قنبلة او لغم.
واكد كليفي انه "في الفترة المحددة اطلقت ست قذائف (اسرائيلية) على الموقع، اصابت خمس منها اهدافها واحتمال ان يكون القصف اصاب هذه النقطة (حيث قتل المدنيون) شبه معدوم"، موضحا ان "اقرب قصف الى المنطقة جرى قبل وقت طويل من وقوع الحادث".
الا ان مارك غارلاسكو المحلل العسكري لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" اكد ان الانفجار الذي تسبب في مقتل المدنيين نجم عن قذيفة اسرائيلية "على الارجح".
وقال غارلاسكو المستشار السابق في وزارة الدفاع الاميركية لصحافيين في غزة ان "السيناريو المرجح هو ان قذائف اسرائيلية اصابت المنطقة".
واضاف غارلاسكو الذي استند في نتائج تحقيقه الى تحقيقات في الموقع ومقابلات وفحوص للجرحى وتحليل الشظايا، ان "البعض قال ان العائلة قتلت بلغم ومن الواضح ان هذا لم يحصل".
واوضح ان "الجرحى الذين نقلوا الى المستشفى مصابون في الصدر والرأس ولا يمكن ان يتسبب اللغم بذلك".
ولم يستبعد غارلاسكو امكانية ان تكون قذيفة اسرائيلية لم تنفجر قد تركت على الشاطىء وحولها ناشطون الى قنابل يدوية الصنع. وقال "قد تكون مجموعة من الناشطين تمكنت من الحصول على قذيفة او اثنتين لتحويلهما الى قنابل. قد تكون قنبلة زرعت هنا لكنه امر مستبعد جدا".
واشار لاسكو الى ان الفلسطينيين حولوا نحو اربعين قذيفة لم تنفجر الى قنابل يدوية الصنع.
وصرح الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ليل الثلاثاء الاربعاء ان الحديث عن انفجار لغم "غريب". وقال ردا على سؤال لصحافيين حول التوضيحات التي قدمتها اسرائيل بشأن مقتل الفلسطينيين، ان "وجود لغم على شاطىء امر غريب".
وردا على سؤال عما اذا كان تحقيق دولي يمكن ان يجرى في هذه القضية، قال انان "سنحتاج الى تعاون السلطات الاسرائيلية والفلسطينية في تحقيق من هذا النوع"، موضحا ان: محاولاتنا السابقة لاجراء تحقيقات من هذا النوع لم تكن ناجحة".
وكان وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس نفى الثلاثاء ان يكون المدنيون الفلسطينيون الثمانية قتلوا في قصف اسرائيلي على شاطىء شمال قطاع غزة. وقال "لدينا ما يكفي من البراهين التي تدعم شكوكنا بان محاولة تقديم الامر على انه حادث اسرائيلي هي ببساطة كاذبة".
وكان بيريتس يتحدث في المؤتمر الصحافي الذي سبق عرض نتائج لجنة التحقيق العسكرية في مقتل المدنيين، بحضور رئيس الاركان دان حالوتس الذي اكد بدوره ان اسرائيل تأسف للحادث "لكنها لا تتحمل مسوؤلية" فيه.