العاهل الاردني: الاردن لن يكون وطنا بديلا لأحد

الاردن اولا ليس مجرد شعار

عمان - قال العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الاربعاء عشية لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان مصلحة الاردن "فوق كل الاعتبارات والمصالح" مضيفا ان المملكة الهاشمية "لن تكون وطنا بديلا لاحد".
واوضح الملك في كلمة القاها بمناسبة تخريج دفعة من ضباط الجيش والشرطة في جامعة مؤتة (150 كم جنوب) ان "الاردن اولا ومصلحة الاردن فوق كل المصالح والاعتبارات" مشددا على عدم "التهاون او التسامح مع اي جهه تحاول العبث بامن هذا البلد".
وقد اعلنت السلطات الاردنية في العاشر من الشهر الماضي توقيف عشرين شخصا بتهمة تهريب اسلحة بينها صواريخ كاتيوشا ايرانية الصنع في اطار قضية الاسلحة التي تتهم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بتخزينها في الاردن.
واضاف العاهل الاردني "نريد ان يعرف القريب والبعيد ان الاردن اولا ليس مجرد شعار وانما مبدا راسخ في ضميرنا ولا بد من التعبير عنه بالعمل والسلوك والانتماء الحقيقي لهذا الوطن".
وقال "اذا كان هناك من يعتقد ان من الممكن تسوية القضية الفلسطينية على حساب الاردن فيجب ان يعرف ان الأردن لن يكون وطنا بديلا لاحد وان وطن الفلسطينيين ودولتهم يجب ان تكون على الارض الفلسطينية، وليس في اي مكان اخر".
وتابع الملك "نحن نعرف ان هناك من يحاول الاستقواء ببعض الدول، للاساءة لهذا البلد او تخريب العلاقة" بين الاردنيين والفلسطينيين و"لابد من ان يعرف هؤلاء ومن يقف وراءهم ان الاردن سيظل يساند بكل امكانياته الشعب الفلسطيني" حتى قيام الدولة الفلسطينية.
واعتبر الملك عبد الله الثاني ان "المنطقة من حولنا تمر باصعب الظروف واسوأ المستجدات ومن الواضح ان هناك جهات ودول تسعى للاستفادة من هذه الاوضاع".
وقال ان هذه الدول والجهات التي لم يحددها "تسعى لتسوية مشاكلها على حساب دول الجوار، ومنها من تسعى الى تفجير الوضع ونشر الفوضى والدمار في اكثر من مكان، لتعزيز نفوذها وسيطرتها على هذه المنطقة بكاملها".