المارينز في العراق: قصف بالخطأ، رصاص طائش وانتقام

عندما يستشعرون الخطر يطلقون النار في كل اتجاه

بغداد - يواجه الجيش الاميركي في العراق المتهم اصلا بارتكاب اخطاء وممارسات خلال عملياته في العراق، قضية جديدة بعد بث التلفزيون البريطاني (بي بي سي) صورا لمدنيين عراقيين قتلتهم القوات الاميركية عمدا على ما يبدو في آذار/مارس الماضي شمال بغداد:
- الاول من نيسان/ابريل 2003: ادى قصف اميركي في الحلة المنطقة الزراعية الواقعة جنوب بغداد، الى سقوط 33 قتيلا واكثر من 300 جريح.
اعترفت القوات الاميركية التي تم استجوابها حول احتمال استخدام قنابل انشطارية في هذا القطاع، بأنها لجأت الى هذا السلاح في "وسط بغداد" الا انها قالت انه "ليست هناك اي تفاصيل" تربط بين استخدام هذه الذخائر وقصف الحلة.
- 26 آذار/مارس 2003: اسفر قصف حي شعبي في بغداد عن سقوط 15 قتيلا على الاقل. في اليوم التالي اوضحت القيادة الاميركية الوسطى ان "التحالف يبذل جهودا كبيرة لتجنب اصابة مدنيين ومنشآت مدنية، لكن في بعض الحالات لا يمكن تفادي اضرار من هذا النوع عندما يضع النظام اسلحة قرب قطاعات مدنية".
- 28 نيسان/ابريل 2004: شبكة التلفزيون الاميركية "سي بي اس" تبث صورا يظهر فيها جنود يسيئون معاملة معتقلين في سجن ابو غريب في بغداد.
واثارت قضية ابو غريب التي قالت واشنطن اولا انها تقتصر على بعض العسكريين قبل ان يصفها الرئيس جورج بوش الاسبوع الماضي بانها "الخطأ الاكبر" للاميركيين في العراق، استياء دوليا. وحتى الآن صدرت احكام على احد عشر جنديا اميركيا في اطار هذه الفضيحة.
ونشرت صورة الجندية ليندي اينغلاند وهي تبتسم امام سجين عراقي عار وربط رسن حول رقبته، في جميع انحاء العالم. وقد حكم عليها في تشرين الثاني/نوفمبر 2005 بالسجن ثلاث سنوات وطردت من الجيش.
- 19 ايار/مايو 2004: مقتل 41 عراقيا بينهم نساء واطفال كانوا في عرس في قرية في منطقة القائم غرب العراق، في قصف جوي اميركي. اكد ضباط في الجيش الاميركي ان العملية استهدفت مقاتلين اجانب.
- 20 آذار/مارس 2006: مجلة "تايم" تكشف مجزرة متعمدة استهدفت مدنيين ارتكبها جنود مشاة البحرية الاميركية (المارينز) في 19 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي قرب بلدة حديثة (260 كلم شمال غرب بغداد).
ففي ذلك اليوم تعرضت وحدة تابعة لسرية "كيلو" من الكتيبة الثالثة في الفرقة الاولى، لعملية تفجير عند مدخل حديثة، ادت الى مقتل جندي.
وقالت "تايم" التي نقلت وسائل الاعلام الاميركية معلوماتها، ان المارينز دخلوا اولا المنزل الذي اعتقدوا انه مصدر النيران واطلقوا النار على كل الاشخاص الموجودين فيه مما ادى الى سقوط سبعة قتلى.
وبعد ذلك اقتحموا منزلين مجاورين قتلوا فيهما 12 شخصا آخرين ثم سائق سيارة اجرة كانت تمر في المكان وركابها الاربعة.
واعلنت القيادة الاميركية في العراق في 20 تشرين الثاني/نوفمبر ان كمينا استهدف قافلة اميركية عراقية تلاه اطلاق نار اسفر عن سقوط 24 قتيلا. ويجري تحقيق حاليا.
- 01 حزيران/يونيو 2006: التلفزيون البريطاني (بي بي سي) يبث لقطات لجثث عدد من الراشدين والاطفال قتلتهم عمدا على ما يبدو القوات الاميركية في 15 آذار/مارس في الاسحاقي (حوالي مائة كيلومتر شمال بغداد).
وقالت الشرطة العراقية ان احد عشر مدنيا عراقيا بينهم خمس نساء واربعة اطفال قتلوا في غارة على المنزل وعندما فجر الجنود الاميركيون المبنى.
وكان الجيش الاميركي تحدث عن مقتل اربعة مدنيين في انهيار المنزل بعد اطلاق نار.
وفتحت قيادة القوة المتعددة الجنسيات تحقيقا في هذه القضية في 22 آذار/مارس.