مقتل واصابة عشرات العراقيين في سلسلة هجمات جديدة

رصاص القوات الاميركية يخترق امرأتان احداهما حامل

بغداد - قتل تسعة اشخاص واصيب 20 اخرون في هجوم بقذائف الهاون استهدف منازل في منطقة الدورة المضطربة جنوب العاصمة بغداد الاربعاء، حسب مصدر امني عراقي.
وقال المصدر ان ثلاث قذائف سقطت على ثلاثة منازل في حي الدورة وادت الى مقتل تسعة اشخاص واصابة عشرين بجروح.
وياتي الهجوم بعد يوم تميز بالعنف في العراق حيث تم العثور على اربعين جثة في بغداد وشمال العاصمة وبعضها يحمل اثار تعذيب. وقتل 22 شخصا الاربعاء في هجمات بينهم صحافي رياضي من محطة العراقية الحكومية.
والصحافي هو الحادي عشر الذي تفقده المحطة منذ الغزو الاميركي في اذار/مارس 2003، كما افادت منظمة "مراسلون بلا حدود".
وتأتي الهجمات المسلحة تتواصل رغم الخطط الأمنية في بغداد ومدن أخرى.
من جانبه، اعلن الجيش الاميركي في بيان له الخميس مقتل امرأتين عراقيتين احداهما قد تكون حامل عند نقطة تفتيش في مدينة سامراء 120 كلم شمال بغداد.
وقال الجيش الاميركي ان "سيارة دخلت عند حوالى الساعة 00:15 من امس الاربعاء المصادف 31 من ايار/مايو في منطقة مصنفة بصورة واضحة على اساس انها منطقة ممنوعة على مقربة من نقطة مراقبة تابعة لقوات التحالف".
واضاف البيان ان "السيارة رفضت الامتثال للتعليمات المتكررة بأن تتوقف بعلامات مرأية وصوتية ما دفع عناصر نقطة التفتيش الى اطلاق عيارات نارية تحذيرية من اجل ارغام السيارة على التوقف.
وتابع البيان ان "السيارة توقفت ثم غيرت اتجاهها ثم غادرت المنطقة وهي مسرعة.
واوضح البيان ان "قوات التحالف تسلمت فيما بعد تقارير من الشرطة العراقية تفيد بوفاة اثنين من النساء في مستشفى سامراء متأثرين بجروح اصيبا بها جراء اطلاق نار، واحدى هاتين الامرأتين قد تكون حامل".
واشار البيان الى ان "فقدان حياة الانسان في مثل هذه الحوادث امر مؤسف وان قوات التحالف تقوم بجهود من اجل تجنب ذلك.
واكد البيان ان "قوات التحالف فتحت تحقيقا في الحادث من اجل بيان الظروف الحقيقية لهذا الحادث".
ويأتي وقوع هذا الحادث بعد مقتل 24 مدنيا عراقيا على الاقل في بلدة حديثة (260 كلم غرب بغداد) في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2005 حيث تفيد المعلومات ان هؤلاء المدنيين وبينهم اطفال قتلوا بدم بارد على ايدي المارينز انتقاما لمقتل احد عناصر هذه القوة في انفجار.
وغالبا ما تتهم القوات الاميركية باستخدام مفرط للقوة ضد السيارات المدنية التي تقترب بسرعة من نقاط التفتيش.وفي سياق آخر، قتل عاملان عراقيان واصيب 21 اخرون بجروح الخميس بانفجار عبوة ناسفة في ساحة يتجمعون فيها للحصول على عمل بأجر يومي وسط بغداد حسبما افاد مصدر في وزارة الداخلية.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "اثنين من العمال قتلا واصيب 21 اخرون بانفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة في ساحة الطيران حيث يتجمع العمال في منطقة الباب الشرقي (وسط بغداد).
واضاف المصدر ان "الانفجار وقع عند الساعة 30: 06 بالتوقيت المحلي" (30:02 تغ).