مشاورات عربية ودولية لتحريك مفاوضات السلام

العاهل السعودي ومبارك يحضران لتشكيل ترويكا عربية

الرياض - قالت صحيفة "الحياة" الاربعاء ان القمة السعودية المصرية المنعقدة الاربعاء في شرم الشيخ تندرج في اطار مشاورات عربية ودولية لتحريك المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وبلورة مبادرة دولية تنهي العقبات امام عودة المفاوضات.
وكان مصدر سعودي مسؤول قال ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز سيجري مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك تتركز على "الوضع المتأزم في الاراضي الفلسطينية".
ونقلت الصحيفة عن مصادر عربية مسؤولة ان "المنطقة ستشهد تحركا دوليا جديدا من اجل حلحلة الجمود الذي يعتري المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وان اتصالات عربية عربية وعربية دولية جرت وتجري لبلورة هذا التحرك في شكل مبادرة سياسية تنهي عقبات عودة المفاوضات".
ورفضت مصادر الصحيفة الافصاح عن مضمون هذه المبادرة الجديدة "التي تتضمن افكارا محددة" لكنها وصفتها بأنها "ايجابية" مشيرة الى ان الادارة الاميركية "مقتنعة بها الى حد تبنيها بعد ان بحثتها مع مسؤول عربي رفيع المستوى زار واشنطن مؤخرا واجتمع مع الرئيس جورج بوش ووجد لديه اقتناعا بان حل الموضوع الفلسطيني عامل اساسي لحل المشكلة الاميركية في العراق".
وربطت المصادر بين هذا التحرك والقمة السعودية المصرية التي تعقد ظهر الاربعاء في شرم الشيخ.
وكان جرى الاتفاق على عقد هذه القمة التي تأتي بعيد اتصالات بين العاهل السعودي والرئيس الاميركي من جهة وبينه وبين الرئيس الفلسطيني محمود عباس من جهة اخرى، اثر زيارة لم تعلن لوزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل السبت الماضي لشرم الشيخ، بحسب مصادر سعودية.
واشارت "الحياة" من جهة اخرى الى ان هذه المبادرة الدولية الجديدة "سترافقها مبادرة عربية لحل الازمة بين السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس والحكومة التي تقودها حماس".
وتقوم هذه المبادرة على تشكيل ترويكا عربية تضم السودان الرئيس الحالي لمؤتمر القمة العربي والسعودية الرئيس القادم والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى تسعى للتوسط لعقد اتفاق فلسطيني فلسطيني على موقف موحد يتيح للسلطة الفلسطينية التفاوض مع الجانب الاسرائيلي "وفق المبادرة الدولية الجديدة".
يشار الى القمة السعودية المصرية تأتي قبل مباحثات يجريها مبارك مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاحد في شرم الشيخ.