انشاء اول مركز سينمائي بتقنيات عالية في تونس

كان (فرنسا) - من نجاح مويلهي
بن عمار يسعى لجعل تونس مركزا للانتاج السينمائي العالمي

اعلن المنتج العالمي طارق بن عمار على هامش مهرجان كان السينمائي الدولي عن قرب افتتاح اول "مركز سينمائي تونسي" يحتوي على تقنيات عالية سيجعل من تونس قاعدة للانتاج السينمائي على المستوى العالمي.
وقال بن عمار "ان مركزا سينمائيا ذا تقنيات عالية تضاهي ما هو موجود فى اوروبا والولايات المتحدة الاميركية سيفتح ابوابه فى تشرين الاول/اكتوبر القادم فى قمرت" بالضاحية الشمالية للعاصمة التونسية "بمناسبة الدورة الجديدة لايام قرطاج السينمائية ذات البعد العربي الافريقي".
واضاف انه سيحتل مكان الساتباك (الشركة التونسية للانتاج والتوزيع) التى توقفت عن العمل منذ اكثر من 12 عاما بعد اكثر من 26 سنة قضتها فى خدمة السينما التونسية".
وتبلغ مساحة هذا المركز 15 هكتارا وتقدر ميزانيته بنحو ثمانية ملايين دولار.
وقال ان "هذا المركز سيجعل من تونس قاعدة للانتاج السينمائي على المستوى العالمي وسيعطي دفعا جديدا لانتاج الفيلم الاجنبي والعربي الافريقي فى تونس لما يتوفر فيه من مؤثرات خاصة وخدع سينمائية ذات تقنيات متطورة".
ودعا بن عمار المستثمرين التونسيين الى "الاهتمام بالمشهد الثقافي والاستثمار فيه لان السينما تلعب دورا فى التنمية من خلال توفير الوظائف وتنمية السياحة الثقافية".
واشار الى دور مثل هذا المشروع فى توفير "فرصة هامة لبروز جيل جديد من الفنيين التونسيين فى الانتاج السينمائي".
وتابع بن عمار "ان تقنيين ذوى خبرة عالية سيدربون المخرجين وخاصة الشبان منهم الذي يشهد عددهم تزايدا فى السنوات الاخيرة وهو ما من شانه احداث طفرة فى السينما التونسية وكذلك العربية والافريقية .
واكد ان "مشروعه السينمائي هو اضافة لتجربة سينمائية فاقت الثلاثين عاما تهدف الى خلق ديناميكية جديدة بين دول الشمال والجنوب وارساء سوق متكافئة بينها".
واشار الى ان "تخصيص يوم كامل للسينما التونسية فى مهرجان عريق مثل مهرجان كان الدولي "هو اعتراف اوروبي بالمستوى الذى وصل اليه الانتاج السينمائي التونسي".
ويشارك 19 فيلما تونسيا فى هذه التظاهرة ضمن قسم "كل سينماءات العالم".
ويشهد "يوم تونس" على مدى ثماني ساعات متتالية العرض العالمي الاول لثلاثة افلام روائية طويلة هي "الخشخاش" او "زهرة النسيان" لسلمى بكار و"خرمة" لجيلاني سعدى و"كحلوشة/في اس اتش" لنجيب بلقاضي.
واضاف "انها فرصة من ذهب لم تتح الى غيرهم لذا على السينمائيين ان يحسنوا استغلالها".
و اشار بن عمار الى انه غادر تونس وعمره ثلاثين عاما " ولم اكن انذاك اعرف شيئا عن السينما ولا عن التكنولوجيا ولم تكن لي علاقات مع اهل السينما، لقد عملت وثابرت للوصول الى المستوى الذى انا فيه الان".
ويملك بن عمار مع رئيس الحكومة الايطالية السابق سيلفيو برلسكوني فى منتجع منطقة الحمامات على بعد 60 كيلومترا جنوب العاصمة التونسية استوديوهات ضخمة اطق عليها اسم "امبريوم".
وتم فى اطار هذا التعاون انجاز ستة افلام طويلة عن كبار اباطرة الرومان.
وانتج بن عمار الحاصل على دبلوم تجارة دولية سنة 1970 اكثر من 50 فيلما بميزانية تقارب 500 مليون دولار.
ومن افلامه "القراصنة" من اخراج رومان بولانسكي.
وبن عمار رجل اعمال ومستشار لمجموعة فيفندي الاوروبية وللامير السعودي الملياردير الوليد بن طلال وهو قريب وسيلة بن عمار زوجة الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة.