الملك خوان كارلوس يمنح وزير الاعلام السوري ارفع وسام اسباني

مد الجسور بين الحضارات

مدريد – منح العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس، وزير الاعلام السوري الدكتور محسن بلال وسام "الصليب الاكبر للاستحقاق المدني" تقديرا لدوره في التقريب بين البلدين والثقافتين.
وقالت مصادر اسبانية ان التكريم جاء على خلفية نجاح الدكتور بلال في عمله كسفير لسوريا في اسبانيا.
وأكد الملك الإسباني خلال استقباله الوزير السوري اعتزاز بلاده بصداقتها مع سوريا ورئيسها واستعدادها لتقديم المساعدات والخبرات اللازمة لهذا البلد الصديق في عملية الإصلاح والتحديث والتقدم التي يشهدها.
وقال الملك خوان كارلوس الأول: إن إسبانيا ماضية في إقامة المشروعات الاقتصادية المشتركة التي تعود على الشعبين والبلدين الصديقين بالمصلحة والمنفعة والخير.
ونوه الملك كارلوس والملكة صوفيا بأهمية ودور الإعلام في نقل صورة سوريا صاحبة الحضارة التي امتدت آلاف السنين إلى الرأي العام العربي والعالمي.
ومن جهتها أبدت الملكة صوفيا اهتمامها باختيار مدينة حلب عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2006 واعتبرتها مساهمة كبرى في مجال التقاء وتحالف الحضارات.
كما استقبل رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو الدكتور محسن بلال بحضور وزير الخارجية الإسباني ميغيل انخل موراتينوس ومستشار السياسة الخارجية والدولية لرئاسة الحكومة الإسبانية كارلوس كاسا خوان.
وعرض رئيس الحكومة الإسبانية تقديم الدعم التام وكل المساعدة لإقامة الجسر الدائم والمتين بين دمشق ومدريد في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والإعلامية مؤكداً دعم بلاده لاستئناف عملية السلام في المنطقة ومساندتها لسوريا على صعيد الاتحاد الأوروبي والشراكة الأوروبية- المتوسطية ثنائياً وإقليمياً ودولياً... مشيراً إلى أن إسبانيا تقف مع سوريا من أجل السلام والأمن والاستقرار وتحالف الحضارات.
وعبر الدكتور بلال في تصريح لوكالة "آفي" الإسبانية عن دعم سوريا لمبادرة ثاباتيرو في إقامة تحالف للحضارات قائلاً: إننا ضد الصدام بين الثقافات والحضارات.