شيخ الكرابلة يؤكد ان عشيرته ساعدت في القبض على زياد الكربولي

زياد الكربولي يدلي باعترافاته عبر شاشة التلفزيون الاردني

بغداد - اكد الشيخ اسامة الجدعان زعيم عشيرة الكرابلة الخميس في بغداد ان عشيرته لعبت دورا في القبض على زياد خلف الكربولي احد مساعدي زعيم تنظيم القاعدة في العراق ابو مصعب الزرقاوي قبل يومين.
وقال الجدعان في مؤتمر صحافي في مكتبه ان "عشيرتي بالتعاون مع استخبارات وزارتي الدفاع والداخلية العراقية لعبت دورا في التعرف على هوية الكربولي واعطاء تفاصيل كاملة للانتربول العربي والدولي في سوريا والاردن قبل ثلاثة اشهر من اجل القبض عليه".
واضاف ان "عشيرتي اعلنت براءتها من زياد الكربولي بسبب ضلوعه بعمليات ارهابية استهدفت المواطنيين العراقيين والعرب والاجانب على الطرق الذي يربط بغداد وعمان قبل ثلاثة اشهر".
واوضح الجدعان انه تم التأكد من ان "الكربولي ينتمي الى جماعة يطلق عليها اسم 'عصائب العراق' وهي تابعة للمجرم ابو مصعب الزرقاوي الذي حلل قتل المواطن العراقي".
واكد ان "الكربولي من المجرمين الخطرين وهو احد سواعد الزرقاوي وكان معتقلا ايام حكم الرئيس المخلوع صدام حسين بسبب هروبه من الخدمة العسكرية انذاك وعليه مؤشرات اشتراكه في عدد من عمليات السطو والسرقة".
واشار الى انه "تم تنظيمه الى هذه الخلية من قبل المجرم الزرقاوي الذي يتزعم 75 خلية وتنظيما في العراق تم تفكيك اكثر من سبعين منها من قبل تنظيم النخوة العشائرية الذي يضم عشائر سنية".
وطلب الجدعان من الحكومة الاردنية ان "تسلم الكربولي الى الحكومة العراقية حتى ينال عقابه العادل ليحاكم على الجرائم التي ارتكبها بحق العراقيين والعرب والاجانب داخل العراق بمساعدة مقاتلين اجانب".
وكان زياد الكربولي الذي عرضه التلفزيون الاردني اعترف بانه قتل سائقا اردنيا في العراق وخطف موظفين في السفارة المغربية العام الماضي وسلمهما لفرع القاعدة في العراق الذي يتزعمه ابو مصعب الزرقاوي.
واوقف الكربولي خلال عملية مشتركة للاستخبارات والجيش الاردنيين، بحسب التلفزيون الاردني.
ووصفت السلطات الاردنية الموقوف بانه عضو في تنظيم القاعدة في العراق الامر الذي نفاه تنظيم القاعدة في بيان.