تخرج أول دفعة من المرشدات الدينيات في المغرب

حامي حمى الملة والدين

الرباط - تخرجت الاربعاء أول دفعة من المرشدات الدينيات اللاتي قال مسؤولون انهن سيعملن على نشر الثقافة الدينية في المجتمع في خطوة وُصفت بالأولى من نوعها بهدف تدعيم مسلسل الإصلاح الديني وحمايته من التطرف.

وقال وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية احمد التوفيق في حفل تخرج المرشدات الخمسين انه "جاء بعد ان تلقين تكوينا دام 12 شهرا والذي أمر به العاهل المغربي من أجل تدعيم التأطير الديني في مساجد المملكة من حيث الواجبات الدينية ومن حيث الوعظ والارشاد".

وقال ان هؤلاء تلقين تكوينا مكثفا وعصريا في مجالات عدة على رأسها القرآن والفقه والسنة ومناهج البحث والتصوف وتاريخ المسلمين والجغرافيا واللغات العربية والأجنبية.

وقال في الحفل الذي شهدت أيضا تخرج 150 إماما بتكوين عصري انه تم تكوينهم على أساس "الالتزام بالعقيدة والمذهب المالكي وبسياسة الدولة".

وكان العاهل المغربي في ابريل/نيسان من عام 2004 قد اعلن عن "إرساء استراتيجية مندمجة وشمولية ومتعددة الأبعاد تهدف بالأساس الى تحصين المغرب من نوازع التطرف والارهاب والحفاظ على هويته المتميزة بالوسطية والاعتدال والتسامح".

ويعتبر العاهل المغربي امير المؤمنين حسب الدستور "وحامي حمى الملة والدين".

وقال العاهل المغربي في وقت سابق ان "امر المرجعية الدينية محسوم في المغرب".

واعلن المغرب في وقت سابق عن اعادة هيكلة وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية من خلال "احداث مديرية التعليم العتيق واخرى مختصة بالمساجد" واعلن العاهل المغربي العام الماضي عن انشاء هيئة للفتوى تجنبا "للفتنة والبلبلة".

ولجأ المغرب بعد التفجيرات الانتحارية التي هزت الدار البيضاء في مايو من عام 2003 التي حملت فيها السلطات المسؤولية لاسلاميين متشددين الى مجموعة من الاجراءات كاغلاق بعض المساجد التي اشتبهت في تمويلها من طرف اسلاميين متطرفين للاحتماء بها والدعاية فيها.

ونفى وزير الاوقاف ان يكون تخرج دفعة الاربعاء من المرشدات والائمة بتكوين عصري وبطابع رسمي جاء للرد على بعض التيارات التي توصف بالمتشددة والتي تقوم بالوعظ او الارشاد في اماكن خاصة أو عامة من المجتمع.

وقال "تخريج هذه الدفعة ليس له اي علاقة بالارهاب أو بالرد على المتطرفين".

واضاف "جاء تخرج هذه الدفعة من المرشدات لتلبية حاجات مجتمعنا اليومية".

وقالت المرشدة بورباش زهور (39 سنة) "دورنا سيتركز على التوعية والوعظ والارشاد في المجال الديني خاصة بالنسبة للنساء".

واضافت "سيكون لنا نفس دور الإمام إلا اننا لن نؤم الصلاة ولن نلقي خطبة الجمعة".

وقالت ان "الأمر محسوم بالنسبة للمذهب المالكي الذي يمنع ان تؤم المرأة الصلاة" بعد الجدل الذي أُثير السنة الماضية بعد قيام امرأة بامامة الصلاة في الولايات المتحدة الامريكية.

وقالت كريمة الرجيلي "انها مسؤولية جسيمة ملقاة على عاتقنا لخدمة بلدي".

واضافت "أسعى وزميلاتي الى تصحيح صورة الدين الاسلامي الذي هو دين التسامح والرحمة" مشيرة الى الخلط الذي حصل في الغرب بين الاسلام والارهاب.

وقال الامام محمد مفغوري وهو يقف في حفل التخرج بلباسه التقليدي "في هذا التكوين الذي تلقيته أُعطيت الاولوية للمعارف الجديدة التي لا تدرس في المدارس القرآنية العتيقة كالاعلاميات وعلوم الاجتماع وتاريخ الأديان وثقافة الآخر هذه مواد تساعد الطالب على تكوين عقلية متفتحة".