مندوبو المجتمع الدولي يجتمعون مع وسطاء الاتحاد الافريقي حول دارفور

جهود اللحظة الاخيرة

ابوجا - اجتمع الاربعاء في ابوجا مندوبو المجتمع الدولي بمن فيهم مساعد وزيرة الخارجية الاميركية روبرت زوليك بوسطاء الاتحاد الافريقي للبحث في العراقيل التي تحول دون مضي مفاوضات السلام حول دارفور قدما.
واوضح الناطق باسم الاتحاد الافريقي نور الدين مازني "ان هذا الاجتماع يهدف للتأكد من ان كل الاطراف ستوقع اتفاق السلام الذي عرضه الوسطاء في 23 نيسان/ابريل".
واجرى وزير التنمية الدولية البريطاني هيلاري بن وزوليك الثلاثاء في ابوجا مناقشات مع اطراف النزاع اي الحكومة السودانية ومتمردو دارفور الذين يرفضون توقيع الاتفاق.
وتشارك الوساطة الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية وليبيا واريتريا.
ويتوقع وصول الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي الكونغولي دنيس ساسو نغيسو ورئيس المفوضية المالي الفا عمر كوناري خلال الساعات القليلة المقبلة الى ابوجا لدعم جهود الوسطاء وفق مصادر متطابقة في العاصمة النيجيرية.
وكان كبير مفاوضي الاتحاد الافريقي سليم احمد سليم مدد ليل الثلاثاء الاربعاء المهلة المحددة، بيومين اخرين كي تواصل الاطراف المتناحرة التفاوض من اجل توقيع اتفاق سلام.
واعلن الناطق باسم حركة العدل والمساواة احمد حسين "ان تمديد المهلة 48 ساعة تقريبا يعطينا املا في الحصول على المزيد من التنازلات من طرف الحكومة السودانية والاتحاد الافريقي بشأن مطالبنا" مؤكدا "نأمل ممارسة المزيد من الضغوط عليهم".
وفي المقابل اعلن الناطق باسم الحكومة السودانية عبد الرحمن زوما "انه لا يمكن القيام بمفاوضات جديدة. بالنسبة لنا انتهى الامر".
وكان المتحدث طلب في مرحلة اولى من الاطراف المتناحرة ابداء موقفها من الاتفاق قبل منتصف ليل الثلاثين من نيسان/ابريل.
وقبلت الخرطوم الاتفاق لكن رفض حركتي التمرد دفع بالاتحاد الافريقي الى تمديد المهلة من الاحد حتى منتصف ليل الثلاثاء.