نجوم اميركا يهرعون لنجدة البيئة

واشنطن
بالاخضر: الاصدقاء الجدد للبيئة

بعد بونو ورحلته الطويلة من اجل دول العالم الثالث وجد نجوم هوليوود قضية جديدة يدافعون عنها بحرارة وهي مكافحة ظاهرة ارتفاع حرارة الارض والتصدي لادارة بوش التي ياخذ الكثيرون عليها ارتباطها باللوبي النفطي ورفضها بروتوكول كيوتو.
وبعد المخضرمين امثال روبرت ريدفورد وكيفن كوستنر او ستيغ بدا جيل كامل من الممثلين والممثلات من ليوناردو دي كابريو وكاميرون دياز مرورا بمات ديمون يخوض نضالا شرسا في سبيل القضايا المرتبطة بالبيئة كما صرح لي بوستون مدير العلاقات في "الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية" (وورلد وايلد لايف) في واشنطن.
واضاف "انهم لا يكتفون بوضع اسمهم على قضية" مشيرا خاصة الى مات ديمون الذي شارك متطوعا في فيلم وثائقي بثته القناة التلفزيونية العامة بمناسبة يوم الارض والذي يعد فيلما اخر للعام القادم عن المحيطات.
من جانبها سجلت كاميرون دياز سلسلة من البرامج عن الانواع المهددة بالانقراض بثتها قناة ام.تي.في الموسيقية.
واشار بوستون الى انها اتاحت باسلوب بسيط ومحبب ايصال المشاكل البيئية "المعقدة" الى مشاهدين لا ينجح عادة المدافعون عن البيئة في الوصول اليه بالشكل الكاف وهو الفئة العمرية بين 12 و24 عاما.
وتبذل لوري ديفيد المنتجة التلفزيونية وزوجة الممثل لاري ديفيد بطل مسلسل "ساينفيلد" جهدا كبيرا لتعبئة هوليوود. وجمعت اكثر من 320 الف توقيع على عريضة الكترونية من بينها تواقيع عدد كبير من الشخصيات السياسية والاعلامية.
وكتب ليوناردو دي كابريو تحت توقيعه "يجب ان نطالب بالفصل بين البترول والدولة" مضيفا "نستطيع ان نتحرر من النفط ونبطء زيادة سخونة الارض" موصيا بشراء السيارات القليلة الاستهلاك.
ويعتبر استهلاك البنزين موضع الساعة مع ارتفاع سعره بمعدل خمسة اضعاف في الولايات المتحدة وزوال موضة اقتناء السيارات الفارهة الشرهة في استهلاك البنزين في هوليوود.
فقد اصبحت الموضة اليوم سيارة بريوس المهجنة لشركة تويوتا اليابانية التي ما زالت مع ذلك تبيع السيارات الكبيرة. ويقول سال سانتوس الوكيل الحصري لتويوتا في هوليوود يتعين الان "الانتظار ثلاثة اشهر" للحصول على واحدة منها في مدينة السينما مضيفا ان هوس البريوس كبير جدا ومؤكدا انه باع واحدة منها للنجم آليك بولدوين في كانون الثاني/يناير الماضي.
من جانبه اختار جورج كلوني الذي يندد فيلمه الاخير "سيريانا" بمؤامرت السي.ايه ايه في امارة خليجية للمحافظة على امدادات النفط الاميركية التخلي عن سيارته البي.ام.دبليو واستخدام سيارة تعمل فقط بالكهرباء.
وقال كلوني لمجلة "فانيتي فير" الشهرية "اذا صنعنا فيلما عن استهلاك النفط والفساد فاننا لا نستطيع الاكتفاء بالكلام ولكن علينا الانتقال الى الفعل".
وقد ظهر النجم على غلاف عدد نيسان/ابريل للمجلة المخصص لقضية "الاخضر" والذي تضمن صورا له مع جوليا روبرتس يرتديان ملابس خضراء ومع المدافع القوي عن البيئة روبرت كينيدي ونائب الرئيس السابق ال غور الذي هزم امام بوش في انتخابات 2000.
ويعرض لجورج كلوني في مطلع حزيران/يونيو فيلم وثائقي عن ارتفاع حرارة الارض بعنوان "آن انكونفينينت تروث" (حقيقة مزعجة).
واوضحت المجلة ان جوليا روبرتس تستخدم لطفليها حفاضات مصنوعة من ورق معاد تصنيعه وتبني منزلا يعمل بالطاقة الشمسية في كاليفورنيا كما انها لا تستخدم سوى الاقداح المعدنية (التي يعاد استخدامها خلافا للكارتون) عندما تخرج لتناول القهوة.
ويقول لي بوستون ان نجوم هوليوود هم اقوى قنوات ايصال في مجتمعتا معتبرا انه لا معنى للتساؤل عما اذا كان التزامهم بقضية البيئة عميقا ام مجرد تقليعة؟ مضيفا "علينا استخدامهم جميعا" من اجل هذه القضية.