برودرايف ينضم الى الفورمولا واحد من 2008

برودرايف سيكون الفريق ال12 اعتبارا من 2008

لندن - سيكون فريق برودرايف البريطاني الوافد الجديد الى بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد اعتبارا من عام 2008 بعد حصوله على موافقة الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، ليرفع بذلك عدد الفرق المشاركة الى 12 بعد انضمام سوبر اغوري هذا الموسم ايضا.
وتضمنت لائحة المرشحين لشغر المقعد الثاني عشر 11 فريقا عندما اغلق باب تقديم الملفات في نهاية اذار/مارس الماضي بينهم برودرايف، الا ان الفريق البريطاني كان الاوفر حظا منذ البداية لكنه اضطر للانتظار بفارغ الصبر حتى يعلن رئيس الاتحاد الدولي ماكس موزلي الجمعة نتيجة فوزه وانضمامه الى عائلة رياضة الفئة الاولى اعتبارا من عام 2008.
وعبر مدير الفريق ديفيد ريتشاردز عن سعادته لاختيار برودرايف قائلا "انه خبر رائع لكل شخص في الشركة"، مضيفا "لقد فزنا ببطولة العالم للراليات بالاضافة الى القابنا في البطولة البريطانية لسباقات السيارات (تورينغ) وفئة جي.تي.وان في سباق لومان، واردنا منذ فترة ان نخوض غمار الفورمولا واحد واقتربنا من تحقيق مبتغانا".
وكانت برودرايف شكلت شراكة مميزة مع فريق سوبارو في بطولة العالم للراليات ابتدأ من عام 1989، وكانت اولى ثمار هذه الشراكة الفوز ببطولتي الصانعين والسائقين عام 1995 مع السائق البريطاني كولين ماكراي، ثم فازت بلقب الصانعين في العامين التاليين ايضا.
وستتمكن برودرايف من الاعتماد على خبرة ريتشاردز في الفورمولا واحد اذا استلم مهام مدير فريق بار من 2002 الى 2004 وقاده خلال عامه الاخير الى المركز الثاني عند الصانعين، كما تولى ريتشاردز عام 1998 مهام مدير بينيتون.
واعتبر ريتشاردز انه لم يكن ليتحقق انضمام فريقه الى بطولة عام 2008 لولا القوانين الجديدة التي ستفرض ابتداء من ذلك العام، مضيفا "نحن واثقون من ان القوانين الجديدة لن تجعل برودرايف منافسة ضمن ميزانية محدودة فحسب بل ستجعل البطولة باكملها حماسية وستزيد من عاملي الاثارة والتشويق بالنسبة للجماهير المتواجدة في المدرجات وخلف شاشات التلفزة حول العالم".
ويواجه الفريق البريطاني تحد كبير عدا ذلك الذي يتعلق بتأمين التمويل اللازم، وهو الحصول على الترخيص لتحويل مصنعه الحالي نحو سيارات الفورمولا واحد، اذ تواجه هذه الخطوة اعتراضات من السكان المحليين في هونيلي وجماعات المحافظة على البيئة.
واكد ريتشاردز ان توسيع المصنع سيبدأ اعتبارا من نهاية العام الحالي وذلك ما ان يحصل الفريق على الترخيص للقيام بذلك.
وتابع "الحصول على الموافقة لنكون ضمن البطولة هي البداية فقط، اذ ان امامنا اقل من عامين لبناء فريق وتقديم سياراتين منافستين على خط انطلاق المرحلة الاولى من بطولة عام 2008"، مضيفا "المهمة ستكون صعبة خصوصا في مواجهة خبرة وحنكة الفرق المتواجدة في البطولة، لكن فريقنا يملك 20 عاما من الخبرة في عالم رياضة المحركات وسيشكل ذلك بالتالي تحديا مميزا بالنسبة لنا".
يذكر ان الفريق الياباني سوبر اغوري انضم الى عائلة بطولة العالم هذا الموسم رافعا عدد الفرق الى 11 فريقا (22 سيارة) لاول مرة منذ عام 2002.
ومن الصعب جدا ان ترتفع عدد الفرق الى اكثر من 12 لاسباب تتعلق بعوامل الامان والتعديلات التي ستفرض على الحلبات كما سيكون الحال عام 2008 مع 12 فريقا، اذ ستضطر الى اضافة مكان لفريق جديد في حظائرها ويضاف الى ذلك الازدحام التي يمكن ان يسببه تواجد 26 سيارة، في حال الموافقة على انضمام فريق اضافي، على خط الانطلاق مقارنة مع 22 هذا الموسم و20 في ذلك الذي سبقه.
تجدر الاشارة ايضا ان بطولة عام 2008 ستشهد تعديلات اساسية تهدف الى تخفيض التكلفة وزيادة المنافسة، وبدأت هذه التعديلات تأخذ مجراها انطلاقا من الموسم الحالي مع تخفيض سعة المحركات الى ثماني اسطوانات (2.4 ليتر) عوضا عن عشر (3 ليترات)، كما تم منع استخدام بعض التقنيات ذات التكلفة العالية.
اما التركيز الاساسي في 2008 فسيكون من ناحية التكنولوجيا المتقدمة اولا، اذ يسمح لاي فريق يكتشف وسيلة تقنية جديدة من استخدامها لموسم واحد فقط، لكي يتم تجنب ان تلجأ اليها الفرق الاخرى في الموسم الذي يليه مما يرفع الكلفة مجددا.
اما التعديل الثاني فيتعلق بالعامل الانسيابي ومرتبط بالجناح الخلفي، اذ ستجبر الفرق على استخدام جناح من قسمين، مما يسهل عملية التجاوز بعد ان تستفيد السيارة التي في الخلف من الممر الفارغ الذي تسببه تلك في المقدمة.
وسيتخذ القرار النهائي بحجم التعديلات المتعلقة بالانسيابية قبل 30 حزيران/يونيو المقبل لاتاحة الفرصة امام الفرق لاجراء التجارب الخاصة بتلك التعديلات.
كما سيتم تخفيض وزن السيارات من 605 كلغ الى 550 كلغ، وبالتالي توفر الفرق 55 كلغ من المواد العالية التكلفة.
اما على صعيد المحرك فتم تحديد قدرة دورانه ب 19 الف دورة في الدقيقة، مما يطول من عمر المحرك وبالتالي يزيد من عامل جدارة التشغيل.
وتتناول التعديلات الاخرى الاطارات وهيكل السيارات وعلبة السرعة.