مصر توحد الآذان في القاهرة الكبرى

وظائف 45 الف مؤذن في خطر

القاهرة - قالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية الخميس ان الحكومة المصرية وافقت على شراء اربعة آلاف جهاز استقبال لاسلكي لمشروع توحيد الآذان بمساجد القاهرة التابعة للدولة.
وطرحت الحكومة المشروع للمرة الاولى في عام 2004 واثار وقتها معارضة من المتدينين. وتشير الانباء بأن الحكومة ستوقع عقدا لشراء الاجهزة يوم الاحد الى انها جادة في تنفيذ هذا المشروع.
ومع تنفيذ المشروع سيتم اختيار مؤذن واحد اعتمادا على حسن الصوت لرفع الآذان من موقع مركزي وينقل الرفع بعد ذلك مباشرة الى مكبرات صوت فوق آلاف المآذن في القاهرة.
وفي ظل الاجراءات المتبعة حاليا فان مؤذن احد المساجد قد ينتهي من رفع الآذان قبل أن يبدأه مؤذن اخر في مسجد قريب.
وشكا بعض مؤيدي المشروع من أن بعض المؤذنين لا يتمتعون بأصوات حسنة.
ووافق مفتي الجمهورية على المشروع. لكن القلق يساور بعض الباحثين الاسلاميين من أن هذا قد يؤدي في نهاية المطاف الى توحيد خطبة الجمعة والغاء آذان الفجر.
وسيعلن وزير الاوقاف محمود حمدي زقزوق خلال مراسم يوم الاحد عن كيفية عمل المشروع وموعد البدء بتنفيذه والمؤذنين الجدد الذين تم اختيارهم.
وكان زقزوق قد قال في عام 2004 ان المشروع لا يشكل خطرا على وظائف نحو 45 الف مؤذن لانه يمكن تدريبهم ليصبحوا ائمة للمساجد التي تفتقر لهم بالفعل.