ارسنال يتأهل الى نهائي ابطال اوروبا

فرحة التأهل

نيقوسيا - حجز ارسنال الانكليزي مكانه في المباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال اوروبا في كرة القدم بتعادله سلبا مع مضيفه فياريال في اياب الدور نصف النهائي، الثلاثاء على استاد "ايل مادريغال" وامام حوالي 23 الف مشجع، وذلك لفوزه ذهابا على "هايبري" 1-صفر.
ويدين ارسنال بتأهله الى حارسه الالماني العملاق ينز ليمان الذي تصدى بنجاح لركلة جزاء نفذها الارجنتيني خوان رومان ريكيلمي قبل دقيقة على نهاية المباراة.
وسيواجه ارسنال في النهائي الفائز من مباراة برشلونة الاسباني وميلان الايطالي والتي تقام غدا على ملعب "نوكامب"، علما ان الفريق الكاتالوني فاز في لقاء الذهاب على ملعب "سان سيرو" 1-صفر.
وسيحتضن استاد فرنسا الدولي في سان دوني (ضواحي باريس) المباراة النهائية في 17 ايار/مايو المقبل وهي المرة الثانية التي يستضيف فيها هذا الملعب نهائي المسابقة الاعرق على صعيد النوادي بعد عام 2000 عندما توج ريال مدريد الاسباني بطلا على حساب مواطنه فالنسيا 3-صفر، علما بان العاصمة الفرنسية كانت مسرحا لاول مباراة نهائية للمسابقة التي كانت تسمى "كأس الاندية البطلة" وذلك قبل 50 عاما وتحديدا عام 1956 على استاد "بارك دي برانس" عندما تغلب ريال مدريد الاسباني على ريم الفرنسي 4-3.
ودخل الفريقان الى هذا اللقاء وسط اجواء متوترة بين المدربين اذ انتقد مدرب فياريال التشيلي مانويل بيليغريني نظيره الفرنسي ارسين فينغر بعد اعتراض الاخير على التصرف غير الرياضي من قبل لاعبي توتنهام وخصوصا الهولندي ادغار ديفيس عندما اكمل الاخير اللعب خلال لقاء الدربي السبت الماضي في الدوري المحلي (1-1)، رغم اصابة لاعبي ارسنال البرازيلي جيلبرتو سيلفا والعاجي ايمانويل ايبو بعد تصادمها في كرة مشتركة ونجم عن متابعة اللعب تسجيل توتنهام هدف السبق عبر الايرلندي روبي كين.
واثار هذا الهدف حفيظة فينغر فرد عليه بيليغريني "ان اعتراضه محق لان الروح الرياضية هي الاساس، لكن اين كانت هذه الروح الرياضية عند فينغر عندما طلب من لاعبيه مواصلة اللعب رغم اصابة لاعبينا وفي العديد من المناسبات خلال لقاء الذهاب، ففينغر لا يطبق ما يعظ به".
وتميز اللقاء ايضا بالنكهة الاميركية الجنوبية من جهة الفريق المضيف الذي اشرك 7 لاعبين في مقدمتهم الحارس الارجنتيني ماريانو باربوزا الذي شارك اساسيا رغم عودة الحارس الاساسي الاوروغوياني سيباستيان فييرا من الايقاف بعدما تألق الاول في لقاء الذهاب، بالاضافة الى مواطنيه خوان بابلو سورين وريكيلمي وغييرمو فرانكو والمدافع رودولفو اروابارينا والاوروغوياني دييغو فورلان والبوليفي خوان مانيول بينا، فيما افتقد الفريق الاسباني جهود الايطالي اليسيو تاكيناردي للايقاف.
في المقابل، اضطر فينغر الى اشراك سول كامبل رغم اصابته بكسر في انفه بسبب اصابة مدافعه الدولي السويسري فيليب سنديروس خلال المباراة ضد توتنهام، علما بان الفريق اللندني يعاني من غيابات عدة في خط الدفاع في مقدمتها اشلي كول والفرنسي باسكال سيغان والكاميروني لورين ايتامي.
واستعاد الفريق اللندني خدمات الفرنسي الاخر غاييل كليشي الغائب عن الملاعب لفترة طويلة بسبب الاصابة واضطر فينغر الى اشراكه في الدقيقة التاسعة بعد اصابة مواطنه ماتيو فلاميني الذي عاد مؤخرا بدوره من الاصابة كما شارك في اللقاء المهاجم الدولي الاسباني خوان انطونيو رييس الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الايقاف.
ونجح ارسنال خلال الشوط الاول في الحد من فورة مضيفه وسط استهجان جماهير "ايل مادريغال" الذي وجه صافراته في كل فرصة استحوذ خلالها ضيوفهم على الكرة.
وحاصر فياريال ضيفه بفضل تحركات الثلاثي فورلان وريكيلمي وسينا لكن دون ان يتمكن من تهديد مرمى ليمان بشكل فعلي طيلة فترات هذا الشوط الا مرتين، الاولى بواسطة رأسية من فرانكو اثر عرضية من خافي فينتا رودريغيز لكن ليمان انقذ الموقف (41) والثانية في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع عبر ريكيلمي بعد مجهود فردي مميز الا ان الحارس الالماني تدخل على مرحلتين لانقاذ مرماه.
ومع انطلاقة الشوط الثاني سنحت لفياريال فرصة ثمينة لافتتاح التسجيل لكن القائم ناب عن ليمان وانقذ رأسية قوية من فرانكو (48)، ثم اضاع اللاعب نفسه فرصة جديدة عندما مرت الكرة الى جانب المرمى ومن مسافة قريبة عقب تمريرة من سينا (53).
وكان ريكيلمي قريبا من وضع الفريقين على مسافة واحدة الا ان ركلته الحرة وجدت في طريقها ليمان (60) ثم اتيحت لفورلان فرصة ذهبية بعد تمريرة من فرانكو الا ان الاوروغوياني فشل في ترجمتها الى هدف بتسديده بالقرب من المرمى (65)، قبل ان يلغي حكم المباراة هدفا لفرانكو بداعي التسلل (68).
واجرى المدربان تعديلات على تشكيلتهما فادخل بيليغريني روميرو خوسيه ماري مكان خوسيكو (63) فيما لجأ فينغر الى مواطنه روبير بيريس كبديل لرييس (69).
وتعملق ليمان قبل دقيقة على نهاية اللقاء بصده ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد خطأ من كليشي على خوسيه ماري داخل المنطقة فانبرى لها ريكيلمي لكن ليمان كان له في الموعد مجنبا فريقه خوض شوطين اضافيين ومانحا اياه التأهل الى النهائي التاريخي بالنسبة للفريق اللندني.