رامسفلد يصل العراق في زيارة لدعم القادة الجدد

ظهور مفاجئ للزرقاوي ورامسفلد

بغداد - وصل وزير وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد صباح الاربعاء الى بغداد في زيارة مفاجئة من المقرر ان يلتقي خلالها القادة العراقيين الجدد الذين انتخبوا قبل ايام.
وتاتي زيارة وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد تهدف إلى دعم القادة العراقيين الجدد في الوقت الذي يكثّف فيه رئيس الوزراء المكلّف جواد المالكي جهوده لتشكيل حكومة تقود البلاد في السنوات الأربعة المقبلة. يُذكر أن هذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها رامسفلد إلى العراق في العام الجاري ويقول مراقبون انها تاتي في مسعى لإظهار التأييد للقيادة الجديدة في العراق ووصل رامسفلد الى العاصمة العراقية على متن طائرة شحن عسكرية.
وبالاضافة الى التطورات على الساحة السياسية العراقية فان رحلة رامسفلد تأتي بينما يدرس قادة عسكريون اميركيون خفض عدد الجنود الاميركيين في العراق في الاشهر القادمة. ويوجد حاليا حوالي 132 ألف جندي أمريكي في العراق.
واشار رامسفلد في وقت سابق من هذا الاسبوع الى ان البنتاجون يعتزم التقيد بخطط لخفض حجم الوجود العسكري الاميركي لكنه لم يقدم أرقاما محددة أو جدولا زمنيا. وتظهر استطلاعات الرأي تقلص تأييد الاميركيين للحرب في العراق التي مضى عليها ثلاث سنوات والتي تساهم أيضا في هبوط شعبية الرئيس جورج بوش. وتعرض رامسفلد نفسه لعاصفة من الانتقادات من ستة جنرالات متقاعدين طالبوا باستقالته متهمين اياه بعدم الاكتراث بنصائح القادة العسكريين وارتكاب اخطاء استراتيجية في العراق. وتاتي زيارة رامسفلد بعيد بث شريط لزعيم تنظيم القاعدة المتطرف ابو مصعب الزرقاوي الذي تعهد بهزيمة الولايات المتحدة وقال الزرقاوي في التسجيل ان "المجاهدين" يقاتلون "الحملة الصليبية" ووقفوا في وجهها على مدى ثلاثة أعوام.
ويصل رامسفلد العراق في ظل وضع امني يزداد خطورة مع مرور الأيام بسقوط قتلى وجرحى في عمليات متفرقة بمناطق مختلفة من البلاد.
وقد لقي الثلاثاء 15 عراقيا مصرعهم بينهم ستة عمال في شركة للهاتف المحمول وقاض، وأصيب 19 آخرون بجروح.
وفي تطور آخر اغتال مسلحون القاضي إبراهيم الهنداوي في منطقة العامرية غربي بغداد. وأوضحت المصادر أن الهنداوي الذي يعمل بمحكمة الأحوال الشخصية بالكرخ قتل بينما كان يقود سيارته في العامرية.
من جهة أخرى قتل مسلحون في هجوم بسيارتين جنديين كانا يحرسان أنبوب نفط على بعد 70 كلم شمال بغداد.
وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق) قضى مدنيان أحدهما طفلة بالعاشرة من العمر في منطقة التحرير (وسط) عندما فتح مسلحون مجهولون النار عليهم بصورة عشوائية ولاذوا بالفرار.
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع العراقية مقتل تسعة مسلحين وإصابة ستة واعتقال 105 خلال الأسبوع الماضي ضمن عملية "ميزان العدالة" الأمنية والجاري تنفيذها في بغداد.
وقال قائد العمليات بالوزارة اللواء عبد العزيز محمد في مؤتمر صحفي إن الأسبوع الماضي شهد تنفيذ 614 عملية عسكرية، نفذت القوات العراقية 141 منها ونفذت 214 عملية أخرى بالتعاون مع القوات المتعددة الجنسيات، فيما شنت القوات المتعددة الجنسيات العمليات الـ259 الباقية.
وأكد المسؤول العسكري اكتشاف 63 مستودعا للذخيرة وإبطال مفعول 207 عبوات ناسفة، واعتقال 240 مسلحا في مناطق مختلفة بالعراق في الفترة نفسها.
وكشف مدير عمليات وزارة الدفاع وجود عمليات عسكرية في مناطق مختلفة أخرى، منها ست عمليات في محافظة ديالى وواحدة في بيجي والحويجة وتلعفر.
وعن هجمات المسلحين قال عبد العزيز إن 469 هجوما وقع في عموم العراق، منها 173 أدى إلى وقوع ضحايا وأضرار مادية بينها 17 هجوما بسيارة مفخخة، وأربعة منها عمليات انتحارية. وأعرب عن أسفه لمقتل 123 شخصا وإصابة 153 آخرين بجروح من المدنيين العراقيين.