غالوي: الغرب يطلب من حماس نبذ العنف ويتجاهل اسرائيل

لندن
اعتمادي دائما على الله

النائب الشهير جورج غالوي رئيس حزب الاحترام كان ضيف اللقاء الذي نظمته احدى الجمعيات الباكستانية في منطقة برنت اوك الواقعة شمال لندن يوم السبت الماضي 22ابريل. بدا اللقاء في الثانية والنصف في المكتبة المحلية للمنطقة بكلمة البروفيسور محمد عارف وهو باكستاني الاصل تحدث فيها عن المشاكل التي تحيط بالعالم الاسلامي.
وعن مواقف القوى الكبرى حيال تلك القضايا التي تتفاقم وتبحث عن حل في الاطر الشرعية، وتلاه متحدث صومالي اشار في مداخلته لما يتعرض له الصومال من مشاكل شديدة الحيوية والعالم مشغول بقضاياه الساخنة، وقام متحدث باكستاني اخر حمل في كلمته على المعسكر الرأسمالي وطرح التاريخ الاستعماري البغيض الذي يتحمل مسؤولية قيام اسرائيل وتشتيت الفلسطينيين،وتوالى على المنصة العديد من المتحدثين الذين تشابهت كلماتهم من حيث معاناة اوطانهم الاصلية، وغياب العدالة في النظام العالمي الذي تمسك بزمامه الولايات المتحدة الامريكية.
ثم قام جورج غالوي الذي حضر متأخرا واعرب عن اعتذاره لذلك وعزاه الى سببين الاول لقاء معه طال اكثر مما توقع بالاضافة الى زحام المرور،وكعادته كان مثيرا صريحا،يعبرعن ذاته بجراة وجسارة،فحمل على كل الغاصبين الذين يضطهدون الشعوب ويستعمرون الاوطان ويخنقون الحرية وحرية الراي والابداع، تحدث عن العراق وفلسطين، ومغامرات بوش وبلير واذلال المسلمين، ومحاولة خنق حماس باعتباره تلجا للعنف، ويتجاهلون اسرائيل وماتقوم به في مواجهة شعب فلسطين واطفال شعب فلسطين، ومضى غالوي في كلمته فتطرق الى الانتخابات المحلية البريطانية حيث حذر من انتخاب حزب العمال،وقال ان اي صوت يقدم الى حزب العمال يكون شريكا معه في سياسة العنف والدم الذي سال على ارض العراق، وقال انتخبوا اي حزب ماعدا حزب العمال،ودعوه وحده يتحمل نتائج سياساته الفاشلة،وتبعيته للسياسة الامريكية.
وما انتهى غالوي من كلمته،حتى صاحت احدى السيدات (يبدو انها من حزب العمال) هل حصلت على اذن من نائب المنطقة حتى تقوم بالمحاضرة فيها) ورد غالوي انا لا احصل على اذن من احد، ان اعتمادي دائما على الله.