ترويج ابوظبي 2006 في ايطاليا

نشاط على الانترنت ايضا

ابوظبي - واصلت اللجنة المنظمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2006 الذي تستضيفه أبوظبي خلال الفترة 11 – 15 سبتمبر/ايلول القادم تحت رعاية الشيخ حمـدان بن زايـد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي صقـاري الإمارات، سلسـلـة مُشاركاتها الترويجية الفاعلة في أهم المعارض العالميـة المختصة، وذلك بهدف جذب المزيد من الشركات الدولية للمشاركة في معرض العاصمة الإماراتية عبر التعريف بأهمية الحدث الذي تستضيفه أبوظبي، والذي حقق نجاحاً باهراً في الدورة السابقة على وجه الخصوص.
وأكد سعادة محمد خلف المزروعي رئيس اللجنة المنظمة وعضو مجلس إدارة نادي صقاري الإمارات، أن مُشاركة اللجنة المنظمة مؤخراً في معرض "إكسـا 2006" المعرض الدولي للأسلحة الرياضية والأمن والأنشطة الخارجية خلال الفترة 8 – 11 إبريل/نيسان 2006 في بريشيا بإيطاليا، كانت مُشاركة ناجحة بكل المقاييس خاصة وأن الغالبية العظمى من العارضين في إيطاليا كانوا على دراية تامة بمعرض "أبوظبي 2006"، مما ساهم في استقطاب كبرى الشركات الإيطالية والأوروبية للمشاركة في المعرض الدولي للصيد والفروسية بأبوظبي سبتمبر المقبل.
وأوضح المزروعي أنه، وقبل ما يزيد عن 5 أشهر من بدء الحدث فقد تجاوزت نسبة الحجوزات الـ 85%، ومن المتوقع زيادة المساحة المخصصة بنسبة كبيرة لاستيعاب المُشاركات الجديدة المرتقبة، خاصة مع عقد "أبوظبي 2006" لشراكات تجارية مع عدد من أهم المعارض العالمية، وتعيين وكلاء للمعرض في كل من ألمانيا والنمسا وجنوب إفريقيا وتنزانيا، والشهرة العالمية المتزايدة للمعرض الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات، ويُعتبر المعرض المتخصص الوحيد خارج القارتين الأوروبية والأمريكية، حيث صنفت مؤسسة EventsEye الدولية في باريس المعرض الدولي للصيد والفروسية الذي يُقام سنوياً في العاصمة الإماراتية كأحد أهم المعارض العالمية المتخصصة في مجال هوايات الفروسية والصيد بمختلف أنواعه. وقد تجاوزت نسبة النمو في دورة العام الماضي 185% على صعيد عدد العارضين، و160% على صعيد عدد الزوار، فضلاً عن زيادة مذهلة في مساحة المعرض فاقت الـ200%.
وقد بلغ إجمالي المبيعات المباشرة لـ "أبوظبي2005" ما يزيد عن 60 مليون درهم، في حين عُقدت صفقات وعقود بما يُقارب الـ 800 مليون درهم عام 2005، كما ويلعب المعرض الدولي للصيد والفروسية دوراً رئيساً في تمتين وتطوير قطاع السياحة في أبوظبي، فمع توافد عشرات الآلاف من الزوار من خارج الدولة من مختلف قارات العالم وإقامتهم في فنادق أبوظبي، يُصبح المعرض عامل جذب سياحي هام، ويوفر فرصة كبيرة للترويج للخدمات والتسهيلات السياحية بين الزوار المحتملين من أجل إفادة صناعة السياحة.
وأشار سعادة محمد خلف المزروعي إلى أن زوار "إكسـا 2006" قد أبدوا معرفتهم الجيدة بالمعرض الدولي للصيد والفروسية "أبوظبي 2006"، مما يؤكد الشهرة العالمية الواسعة التي نالها معرض أبوظبي، والنجاح الكبير الذي حققه سياحياً وإعلامياً وثقافياً واقتصادياً.. وقد عبّر العديد من الزوار والعارضين ممن التقت بهم اللجنة المنظمة لـ"أبوظبي2006" عن رغبتهم بزيارة أبوظبي في معرضها المتخصص بعالم الصيد والفروسية والتراث في دورته المقبلة سبتمبر 2006.
يُذكر أن المعرض الإيطالي "إكسا" أضحى واحداً من أضخم وأهم المعارض المتخصصة بالصيد والرماية والأنشطة الخارجية على مستوى العالم، وقد نجح على مدار الأعوام الماضية بتحطيم العديد من الأرقام القياسية، ففي دورة العام الماضي "إكسا 2005" شارك 784 عارضاً (مصنّعاً و موزعاً) بمجموعة واسعة من المنتجات والتي عرضت على مساحة 20.000 متر مربع، كما حطمت الدورة المذكورة الرقم القياسي من حيث عدد الزوار والذي بلغ 35.000 منهم 4.578 يعملون في القطاع التجاري، بينما بلغ عدد الزوار 34.000 في دورة العام 2004 ويدل ذلك على النمو السريع لهذا الحدث التجاري الهام.
هذا ومن العوامل الرئيسة لنجاح "إكسا" توفيره لملتقى شامل يعرض أحدث المنتجات التقليدية الخاصة بالصيد والرماية وأنشطة الهواء الطلق، كالأسلحة النارية المخصصة للصيد والذخائر ووسائل الدفاع عن النفس والسكاكين والسهام والملابس، وكذلك المناظير والأدوات التي تتيح حمل الأسلحة بأمان وبصورة صحيحة.. إلخ.
ويستقطب "إكسا" أعداداً كبيرة من العاملين في التجارة والممثلين لأسواق العالم أجمع، ويوفر لهم فرصة الالتقاء ببعضهم البعض من خلال الاجتماعات الخاصة التي تنظم خصيصاً بهدف إطلاعهم على الفرص المتاحة لتنفيذ الأعمال والمشاريع في الخارج، حيث تكفل "إكسا" بالكثير من المهمات الدولية وعمل على تمتين العديد من الشراكات الاستراتيجية خلال السنوات القليلة الماضية.