مادلين اولبرايت: غزو العراق واحدة من اسوأ كوارث السياسة الخارجية الاميركية

رجل ينتحب اثناء تشييع جنازة قريب له عثر عليه مقتولا بعد تعذيبه

واشنطن - صرحت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة مادلين اولبرايت في مقابلة نشرت الاحد ان غزو العراق كان واحدة من "اسوأ الكوارث" في تاريخ السياسة الخارجية الاميركية.
وقالت اولبرايت لصحيفة "نيويورك تايمز" ان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين "كان فظيعا لكنني لا اعتقد انه كان يشكل تهديدا وشيكا للولايات المتحدة".
واضافت "لا يمكن شن الحرب على كل شخص لا نحبه"، موضحة "اعتقد ان العراق سيكون في نهاية الامر واحدة من اسوأ الكوارث في السياسة الخارجية الاميركية".
وقالت اولبرايت التي شغلت منصب وزير الخارجية في عهد الرئيس بيل كلينتون ان الاخطاء السياسية للرئيس الاميركي جورج بوش تثير "اشمئزازها" من وضع الولايات المتحدة في ما يتعلق بالشؤون الدولية حاليا.
واوضحت ان "ما يثير قلقي خصوصا هو ان الديموقراطية تتحول الى كلمة سيئة لانها باتت تنطبق على الهيمنة والاحتلال"، مؤكدة "انني ادعو الى الديموقراطية لكن فرضها يتضارب مع مفهومها. يجب ان يختار الناس الديموقراطية ويجب ان تأتي من الشعب".
وتأتي تصريحات اولبرايت في الوقت الذي شهد فيه العراق هجمات دامية خلال يومي السبت والاحد.
اذ اعلن الجيش الاميركي في بيان ان ثلاثة من جنوده قتلوا صباح الاحد في انفجار عبوة ناسفة شمال غرب بغداد ليرتفع الى 2392 عدد العسكريين الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياح هذا البلد في اذار/مارس 2003، وفق احصاء يستند الى ارقام وزارة الدفاع الاميركية.
كما اعلن الجيش الاميركي مقتل خمسة جنود اميركيين السبت في جنوب بغداد.
وافاد الجيش في بيان "قتل اربعة من جنود الفرقة المتعددة الجنسيات-بغداد في 22 نيسان/ابريل عندما انفجرت قنبلة يدوية الصنع لدى مرور دوريتهم جنوب بغداد"، بدون ان يحدد موقع الهجوم.
ومساء السبت افاد الجيش ان جنديا خامسا توفي متأثرا بجروح اصيب بها في انفجار عبوة يدوية الصنع جنوب بغداد بدون ان يحدد ما اذا كان الامر يتعلق بالانفجار نفسه الذي قتل فيه الجنود الاربعة.
واعلنت مصادر امنية عراقية الاثنين مقتل ستة عراقيين واصابة احد عشر آخرين بجروح في هجمات متفرقة في بغداد وجنوبها.
وقال مصدر امني عراقي رفض الكشف عن اسمه ان "ستة مدنيين عراقيين قتلوا في اطلاق نار اثر هجمات متفرقة تعرضوا لها في منطقة الدورة (جنوب)".
واوضح ان "القتلى هم من الاهالي والعاملين في منطقة الدورة الشديدة التوتر".
واعلن مصدر في وزارة الداخلية "اصابة اثنين من مغاوير الداخلية بجروح في انفجار عبوة ناسفة في منطقة البياع (جنوب)".
وفي المحمودية (30 كلم جنوب)، اصيب تسعة عراقيين وهم ستة جنود عراقيين وثلاثة مدنيين بجروح في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للجيش العراقي، حسبما اعلن مصدر في وزارة الدفاع.
كما اعلن مصدر في شرطة بغداد "العثور على جثة مجهولة الهوية لرجل قتل خنقا في منطقة ابو دشير (جنوب)".

واعلنت مصادر امنية عراقية الاحد مقتل 11 عراقيا بينهم عنصر في الشرطة وسبعة مدنيين قضوا في انفجار قذيفتي كاتيوشا بالقرب من وزارة الدفاع في بغداد.
واعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان "مقتل سبعة من المدنيين وجرح ثمانية آخرين عندما سقطت قذيفتا كاتيوشا على موقف للسيارات المدنية في منطقة كرادة مريم قرب مدخل وزارة الدفاع" عند الثامنة صباحا (4:00 تغ). وقالت ان الانفجارين الحقا اضرارا بنحو عشرين سيارة مدنية.
وتقع وزارة الدفاع داخل المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم مباني السفارة الاميركية والبريطانية وعددا من مباني الحكومة العراقية.
وفي هذا الوقت، انفجرت ثلاث قذائف هاون بالقرب من ملعب لكرة القدم شرق بغداد، واثنتان بالقرب من وزارة الداخلية في وسط العاصمة، دون التسبب بوقوع اصابات.
وقتل مدني واصيب اخر بجروح في انفجار قذيفة هاون سقطت على منزل في الدورة، جنوب بغداد، وادت الى انهياره، كما افاد مصدر امني.
وفي بيجي (200 كلم شمال) اعلن مصدر امني عراقي "مقتل احد عناصر الشرطة وجرح اثنين اخرين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكب قائد شرطة محافظة صلاح الدين اللواء حمد الجبوري".
وفي مدينة الكوت (175 كلم جنوب)، اعلن مصدر في شرطة المدينة "اصابة اربعة مدنيين بجروح بينهم امرأتان في انفجار عبوة ناسفة فجر اليوم (الاحد) كانت تستهدف قوات الامن العراقي التي تمر في حي الجهاد" غرب المدينة.
وفي قرية قريبة من المحمودية (20 كلم جنوب بغداد)، قتل رجل وطفل عمره سبع سنوات واصيب سبعة اطفال اخرين بانفجار عبوة.
وافاد بيان للجيش الاميركي ان "قوات وصلت الى موقع الانفجار وقامت بنقل المصابين الى مشفى خاص داخل قاعدة اميركية".
من جهة اخرى، عثر مغاوير وزارة الداخلية على جثث ستة مدنيين مجهولي الهوية قتلوا برصاص في منطقة الصليخ (شمال)، وفقا للمصدر الامني.
وفي ناحية المشروع (65 كلم جنوب بغداد)، اعلن مصدر في الشرطة "جرح احد ابناء مدير الناحية علي السعدي (البالغ من العمر اقل من عشر سنوات) في انفجار قنبلة صباح اليوم زرعها مجهولون في المنزل".