الاسلحة التي ضبطت في الاردن دخلت عن طريق سوريا

اسلحة مهربة

نواب الحركة الاسلامية في الاردن يؤكدون ان توقيت الاعلان عن قضية الاسلحة غير مناسب ويطالبون الحكومة
عمان - قال رئيس الكتلة الاسلامية في مجلس النواب الاردني عزام الهنيدي نقلا عن رئيس الوزراء معروف البخيت ان الاسلحة التي ضبطتها السلطات الامنية واتهمت حركة حماس بادخالها الى الاردن "وصلت عن طريق سوريا".
واضاف الهنيدي ان البخيت اكد خلال اجتماع مع نواب حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين، ان "الاسلحة وصلت عن طريق سوريا".
ونقل عن البخيت تاكيده ان "الاشخاص الذين ادخلوا الاسلحة لديهم علاقات مع حماس لكنه رفض تحديد عددهم مؤكدا ان التحقيقات ما تزال جارية" في هذه القضية.
وتابع ان البخيت لم يفصح عن مزيد من التوضيحات بهذا الشان.
وقال رئيس كتلة الاسلاميين ان النواب ابلغوا البخيت ان "التوقيت غير مناسب وتساءلوا لماذا لم تعلن السلطات عن هذا الامر بعد انتهاء التحقيقات وليس قبل ذلك"؟.
واضاف "طالبنا الحكومة بطي الملف والتعامل مع الحكومة الفلسطينية بما يخدم العلاقة بين البلدين والقضية الفلسطينية فالحكومة اختارها الشعب وهي بحاجة الى كل دعم وخصوصا من الاردن".
يشار الى ان الكتلة الاسلامية تحتل 17 مقعدا من اصل 110 في مجلس النواب.
والتقى نواب الكتلة الاسلامية البخيت للحصول على توضحيات بشان الاسحلة وما تلاها من تاجيل للزيارة التي كانت مقررة لوزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار الى المملكة الاربعاء.
وكان الاردن اعلن تأجيل زيارة الزهار "حتى اشعار آخر"، على خلفية اكتشاف اسلحة وصواريخ ومتفجرات ادخلتها مجموعة تنتمي الى حركة حماس في الاردن.
واصدرت الحكومة الاردنية بيانا يؤكد ان "الاجهزة الامنية رصدت عدة محاولات من قبل عناصر من حركة حماس لادخال اسلحة مختلفة وتخزينها وتم بالفعل ضبط هذه الاسلحة مؤخرا وهي فى غاية الخطورة حيث شملت صواريخ ومتفجرات واسلحة رشاشة".
لكن الزهار نفى اثر لقائه الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي في جدة بالسعودية، ان تكون حماس ادخلت اسلحة الى الاردن، وقال ان "علاقاتنا بالاردن لا تتوقف على زيارة الغيت او اجلت".