بوش يعدل فريقه الحكومي ويرفض اقالة رامسفلد

واشنطن - من لوران لوزانو
تعديلات متوقعة

عين الرئيس الاميركي جورج بوش الثلاثاء مديرا عاما جديدا لشؤون الميزانية في اول تغيير في اطار سلسلة من التعيينات المتوقعة داخل ادارة تواجه معارضة شديدة لكنه رفض رفضا قاطعا فكرة استقالة وزير الدفاع دونالد رامسفلد.
فقد اعلن بوش انه اختار روب بورتمان الممثل الاميركي للتجارة، ليشغل منصب مدير شؤون الميزانية التي تتولى مهمة اعداد الميزانية الفدرالية التي تتسم بحساسية كبيرة.
وعين بوش مساعدته سوزان شواب ممثلة للتجارة.
ويفترض ان يقر مجلس الشيوخ التعيينين.
وقال بوش انه يعول على العلاقات التي اقامها بورتمان في مجلس النواب حيث شغل مقعدا من 1993 الى 2005 وكان نائب رئيس لجنة الميزانية فيه، وعلى قدرته على التوصل الى تسويات لاعادة العلاقات التي تدهورت مع الاغلبية الجمهورية في الكونغرس.
فمشروع ميزانية 2007 متوقف في الكونغرس بسبب المصالح المتضاربة للجمهوريين الاكثر تشددا الذي يطالبون بتقييد كبير للانفاق، وآخرين يعولون على تخصيص نفقات اجتماعية لتسهيل مهمتهم في الانتخابات التشريعية التي ستجرى في تشرين الثاني/نوفمبر.
وبمعزل عن الكونغرس، يسعى بوش لاستعادة ثقة الاميركيين التي فقدها بسبب استيائهم اليوم اكثر من اي وقت مضى، من ادائه ومن تدخله في العراق.
وقال زعيم المعارضة الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد ساخرا "من عجز تجاري قياسي الى عجز قياسي في الميزانية، سيكون روب بورتمان الرجل المناسب لمكتب الشؤون الميزانية".
وتولى بورتمان منصب الممثل الاميركي للتجارة احد عشر شهرا خاض خلالها مفاوضات دولية صعبة للتوصل الى اتفاق لتحرير المبادلات التجارية. وقد عين مديرا للميزانية بدلا من جوش بولتن.
وبولتن اقسم اليمين الجمعة بصفته كبيرا لموظفي البيت الابيض. وكان تعيينه بداية تعديلات لادارة تواجه منذ اشهر انباء سيئة.
واكد بوش للصحافيين انه "مع رجل جديد (على رأس الحكومة) ستعلن تغييرات اخرى". واضاف "اتصور انكم ستصورون الامر على انها لعبة الكراسي الموسيقية".
وتحدثت انباء عن قرب رحيل وزير الخزانة جون سنو.
لكن القضية الاهم هي وزير الدفاع.
وقال بوش "اثق بشكل كامل في دون رامسفلد. اسمع الآراء واقرأ عناوين الصحف واطلع على التكهنات. لكن انا من يقرر واقرر ما هو افضل. والافضل هو ان يبقى دون رامسفلد وزيرا للدفاع".
واكد رامسفلد بنفسه الثلاثاء انه لا يعتزم تقديم استقالته رغم الدعوات المتكررة من جنرالات متقاعدين في هذا الاتجاه الذين يأخذون عليه الاخطاء التي ارتكبت في العراق وتسلطه.
وباعلانه التغييرات، اثار البيت الابيض كل انواع التكهنات حول الجدد والراحلين واحتمال تغيير في السياسة.
لكن بوش قال انه "يثق جدا" في كل اعضاء حكومته وقد يفهم من ذلك ان الامر يشمل سنو.
واكد بورتمان رغبته في تحقيق هدف الرئيس خفض العجز بمقدار النصف حتى 2009.
واعلنت الادارة الاميركية استقالة مسؤول آخر هو جيم تاوي مدير مكتب "مبادرات المجموعات" الدينية والايمانية الذي يتولى ادارة الاموال لدفعها لاعمال خيرية. لكنه اكد ان هذه الاستقالة لا علاقة لها بالتعديلات الجديدة.