السلام يقترب في دارفور

سليم احمد سليم

نيويورك (الامم المتحدة) - اعتبر وسيط الاتحاد الافريقي لمفاوضات السلام في دارفور سليم احمد سليم الثلاثاء ان النزاع الدامي في دارفور قد "نضج من اجل الحل" على ما يبدو.
وقال سليم في مجلس الامن الدولي ان "النزاع في دارفور الذي تسبب بكثير من المعاناة وسفك الدماء، قد نضج اخيرا على ما يبدو من اجل الحل". واضاف ان "اتفاق سلام شامل في دارفور بات في متناول يدنا، حتى لو اننا سنبذل مزيدا من الجهود".
وقد امهلت المجموعة الافريقية والدولية اطراف هذه المفاوضات حتى 30 نيسان/ابريل للتوصل الى حل.
واوضح الوسيط التنزاني انه سيقدم قبل نهاية الشهر الجاري "مجموعة اقتراحات تسوية ستشكل خيارات متوازنة وعادلة من اجل التوصل الى حل النزاع".
واشار الى ان هذه الاقتراحات ستشمل مسائل تقاسم السلطة وتقاسم الموارد والحوار بين مختلف المجموعات وآليات تطبيق ومراقبة اتفاق محتمل.
واكد سليم ان الحكومة السودانية "بدأت تصدر مؤشرات مرونة" خصوصا حول اقتسام السلطة. ودعا المتمردين الى التحلي بالمرونة نفسها.
وتتعثر المناقشات بين السودانيين في ابوجا حتى الان حول مسألة تقاسم السلطة بين القبائل الافريقية في دارفور والنظام العربي في الخرطوم.
وكان سليم اعرب عن تفاؤل نسبي حول فرص التوصل الى حل في ابوجا في 12 نيسان/ابريل.
وقد اسفر النزاع عن سقوط ما بين 180 و300 الف قتيل وادى الى تهجير اكثر من مليوني شخص منذ شباط/فبراير 2003.
وتخوض النزاع في دارفور حركة/جيش تحرير السودان والحركة من اجل العدالة والمساواة.
ويطالب المتمردون بمزيد من الحكم الذاتي والتنمية الاقتصادية لمنطقتهم التي يعتبرونها "مهمشة". ويطالبون بتقاسم يتسم بمزيد من العدالة لموارد البلاد ولاسيما النفطية منها.