الأردن يتهم حماس بادخال اسلحة ومتفجرات وتخزينها في اراضيه

اسلحة عرضتها الاجهزة الامنية الاردنية تقول انها تعود لحماس

عمان - اصدر المتحدث الرسمي باسم الحكومة الاردنية ناصر جودة بيانا حول تأجيل زيارة وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار التي كانت مقررة الاربعاء "حتى اشعار آخر"، بعد اكتشاف اسلحة ومتفجرات "خطرة" ادخلتها مجموعة تنتمي الى حركة حماس في الاردن.
وقال جودة في بيان "حرصت الحكومة الاردنية على اقامة علاقات طيبة مع الحكومة الفلسطينية الجديدة وكانت قد اعلنت ومنذ اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية وفوز حركة حماس باغلبية المقاعد انها تنتظر تشكيل الحكومة والاطلاع على برنامج عملها فى ظل استحقاقات المرحلة وضرورة النظر بعين الاهتمام لحقوق الشعب الفلسطينى وطموحاته المشروعة باقامة دولته المستقلة".
وتابع "كان موقف الحكومة الاردنية يعبر بكل الوضوح والصراحة عن احترام الاردن لخيار الشعب الفلسطيني وقامت بتهنئة حركة حماس بالفوز ووجهت رسالة تهنئة لرئيس الوزراء فور تشكيل الحكومة وتسلمها مسؤوليتها بحيث اكدت تطلعها لتطوير العلاقات الوطيدة القائمة اصلا مع السلطة الوطنية الفلسطينية من خلال تعاملها ايضا مع الحكومة الجديدة".
وعبر عن "الاسف" موضحا انه "بالتزامن مع هذه التوجهات الايجابية لدى الحكومة الاردنية فقد رصدت الاجهزة الامنية عدة محاولات من قبل عناصر من حركة حماس لادخال اسلحة مختلفة وتخزينها على الساحة الاردنية وتم بالفعل ضبط هذه الاسلحة مؤخرا وهي فى غاية الخطورة حيث شملت صواريخ ومتفجرات واسلحة رشاشة".
وقال "كما رصدت الاجهزة الامنية نشاطات لعدد من عناصر حركة حماس على الساحة الاردنية وعلى مراحل مختلفة كان من ضمنها القيام باجراء استطلاعات لعدد من الاهداف الحيوية فى عمان ومدن اخرى".
واكد ان "الحكومة الاردنية ترى ان هذه الممارسات تتناقض مع صلب العلاقات الاردنية الفلسطينية ومع التأكيدات الايجابية المختلفة التي صدرت عن الحكومة الفلسطينية الجديدة واشارت الى توجهاتها بعدم استخدام الساحة الاردنية لاي اغراض او اهداف تمس الامن الاردني وعدم تدخلها في الشوءون الداخلية الاردنية".
وختم ان "الحكومة الاردنية اذ تعبر عن اسفها الشديد لهذه الممارسات فانها تؤكد بشكل مطلق على عمق العلاقة مع الشعب الفلسطيني والسلطة وترى ان هذه الممارسات لا تخدم هذه العلاقة ولا تخدم المصلحة العليا للشعب الفلسطيني وقضيته التي يعتبر دعم الاردن لها من ثوابته السياسية التاريخية".
وكان جودة في وقت متاخر الثلاثاء ان "زيارة الزهار تأجلت حتى اشعار اخر"، وذلك على خلفية ضبط اسلحة "في غاية الخطورة" من متفجرات وصواريخ ادخلتها مجموعة تنتمي الى حركة حماس في الاردن.
وكان مصدر رسمي اردني ذكر الاحد ان الزهار سيزور الاردن منتصف الاسبوع الحالي لاجراء محادثات حول الاوضاع في الاراضي الفلسطينية. واضاف ان "الزيارة قد تحصل الاربعاء المقبل". واكد ردا على سؤال حول لقاء بين الملك عبد الله الثاني والزهار، ان "جدول الزيارة ليس محددا بعد".

من جانبها رفضت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الاربعاء الاتهامات الاردنية عن اكتشاف اسلحة ومتفجرات خطرة ادخلتها مجموعة تنتمي الى حركة حماس في الاردن واعتبرت ان "لا اساس لها من الصحة".
وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة حماس في تصريحات صحافية "نحن نرفض وندين الاتهامات بحق الحركة ونؤكد انها تلفيق لا أساس له من الصحة".
وياتي ذلك تعقيبا على تصريحات المتحدث الرسمي باسم الحكومة الاردنية ناصر جودة حول اكتشاف اسلحة ومتفجرات "خطرة" ادخلتها مجموعة تنتمي الى حركة حماس في الاردن.
واعرب ابو زهري عن اسف حركة حماس الشديد "لاستخدام هذا الاسلوب لتبرير الغاء زيارة وزير الخارجية الفلسطيني في آخر لحظة".
واوضح ابو زهري "ان هذه الاتهامات التي نسبت الى الحركة لا تنطلي على احد من امتنا في ظل ما عرف عن الحركة حرصها على عدم التدخل في شؤون الآخرين وحصرها المعركة ضد الاحتلال الإسرائيلي".