انطلاق مهرجان المربد الثالث للشعر في البصرة

الثقافة نقيض العنف والطائفية

بغداد - بدأ السبت في محافظة البصرة (550 كلم جنوب) مهرجان المربد الثالث للشعر الذي تنظمه وزارة الثقافة العراقية ويستمر ثلاثة ايام بمشاركة اكثر من مئتي مثقف عراقي.
وكانت الدورة الاولى للمهرجان نظمت عام 2004 بعد التغييرات التي شهدها العراق منذ الاطاحة بالنظام السابق عام 2003، في ظل رؤية ثقافية جديدة بعيدا من التوظيف السياسي.
وتعود جذور هذا المهرجان الشعري الى منتصف السبعينات وكانت مدينة البصرة تستضيفه كل عام، ثم انتقل الى العاصمة بغداد ابان الحرب العراقية الايرانية (1980-1988).
وقال رئيس اتحاد الادباء والكتاب في العراق فاضل ثامر ان "المهرجان ينطلق وفق معطيات ثقافية جديدة من ضمن حرية التعبير والراي، تؤسس لثقافة عراقية جديدة".
واوضح ان "مهرجان هذا العام يمتاز باعتماده كليا على وزارة الثقافة العراقية التي تبنت تنظيمه، وبمشاركة واسعة للمثقفين العراقيين الذين اتيحت لهم عودة فعلية الى مناخ الشعر والادب".
وسيقدم شعراء عراقيون خلال المهرجان قراءات شعرية الى جانب مناقشات نقدية يشارك فيها عدد من ادباء العراق.
وتركز المحاور النقدية للمهرجان على "الشعر العراقي والهوية الوطنية" و"الثقافة العراقية في ظل الدكتاتورية و"قصيدة النثر في العراق" و"الثقافة نقيض العنف والطائفية".