حزب الله يحذر من مشروع اميركي لاشعال حرب اهلية في لبنان

المشروع الاميركي في لبنان حرب اهلية

بيروت - حذر الامين العام لحزب الله الشيعي اللبناني حسن نصرالله من مشروع اميركي لاشعال حرب اهلية في لبنان، وذلك في خطاب القاه في الذكرى الـ31 لاندلاع الحرب اللبنانية (1975-1990).
وقال نصرالله في خطابه الذي نشرت الصحف اللبنانية نصه السبت "ليس بين اللبنانيين من يريد العودة الى الحرب الاهلية، لكن المشروع الاميركي الصهيوني في لبنان هو حرب اهلية".
واضاف "في ذكرى اندلاع الحرب الاهلية نقول اننا نرفض العودة الى الحرب، هناك خط احمر، ممنوع احراق لبنان واغراقه وتدميره ومن يرد ذلك فليذهب وحده".
وتاتي هذه التحذيرات لنصرالله فيما يستعد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة للتوجه الى واشنطن الاسبوع المقبل حيث سيستقبله الرئيس الاميركي جورج بوش.
وحول ما تردد عن احتمال عزوفه عن المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الذي يستانف جلساته في 28 نيسان/ابريل بعد كشف شبكة متهمة بالعمل لاغتياله، قال نصرالله "ليس امامنا خيار سوى طاولة الحوار سأذهب الى الطاولة ايا تكن الصعوبات السياسية والامنية".
وكانت صحيفة السفير اوردت الاثنين الفائت ان الاجهزة الامنية اللبنانية اوقفت تسعة اشخاص لبنانيين وفلسطينيين كانوا يخططون لاغتيال الامين العام لحزب الله خلال توجهه الى الجلسة المقبلة لمؤتمر الحوار.
وسيتناول مؤتمر الحوار مسالة نزع سلاح حزب الله الموالي لسوريا وايران، وفق ما ينص عليه القرار 1559 الذي اصدره مجلس الامن الدولي في ايلول/سبتمبر 2004.
وسيناقش المؤتمر في جلسته المقبلة مصير الرئيس اميل لحود الموالي لسوريا والذي تطالب الغالبية البرلمانية باقالته.
وفي ما يتصل بهذا الموضوع، قال نصرالله انه اذا لم يتم التوصل الى حل "فهذا يعني ان الرئيس (لحود) باق وان على الاكثرية النيابية والحكومة ان تتعايشا معه لمدة الولاية المتبقية من اجل لبنان".
وتم تمديد ولاية لحود ثلاثة اعوام في صيف 2004 ابان الوصاية السورية على لبنان.