مبارك يوضح الغرض من كلامه حول ولاء الشيعة

مبارك في حديثه للعربية اثار مشكلة

القاهرة - ادلى الرئيس المصري حسني مبارك بتصريح نشر السبت اوضح فيه الغرض من كلامه حول ولاء الشيعة في العالم العربي، مؤكدا انه كان يتحدث عن "الولاء والتعاطف الديني" لا السياسي.
وقال الرئيس المصري لصحيفة "اخبار اليوم" الحكومية ان "حديثي عن الشيعة تناول عملية الولاء والتعاطف الديني دون اي انتقاص من وطنية الشيعة في العراق او اي مكان اخر".
ونددت ايران والعراق بتصريحات مبارك لقناة العربية الفضائية التي بثت في الثامن من نيسان/ابريل واعتبر فيها ان معظم الشيعة يدينون بالولاء لايران وليس للدول التي يعيشون فيها.
واثر ذلك، قاطع العراق اجتماعا وزاريا عربيا ناقش الاربعاء في القاهرة الوضع في الاراضي العراقية، وذلك احتجاجا على تصريحات الرئيس المصري الذي اشار ايضا الى ان العراق يشهد "حربا اهلية".
واضاف مبارك "مصر لا تلتفت للصغائر او محاولات القفز على الحقائق، وكل ما يعنينا هو حماية شعب العراق".
واكد ان "جهودنا من اجل الشعب العراقي لا تفرق بين سني او شيعي او كردي او اي فئة اخرى، فكلهم عراقيون واخوة لنا".
واوضح مبارك ان حديثه الى العربية "يدور في اطار التحذير من اي اخطار قد تتهدد العراق ووحدة اراضيه وسيادته الكاملة".
وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد اعلن في التاسع من نيسان/ابريل ان "ما تضمنه حديث الرئيس حول العراق انما يعكس قلقه البالغ من استمرار تدهور الوضع الراهن وحرصه على وحدة العراق وشعبه".