بيريز: مصير احمدي نجاد سيكون كمصير صدام حسين

وعيد

القدس - اعلن شيمون بيريز الرجل الثاني في حزب كاديما بزعامة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت السبت ان "مصير" الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد سيكون كمصير الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وقال بيريز في تصريحات نقلتها الاذاعة الاسرائيلية العامة ان "تصريحات الرئيس الايراني تذكرنا بتصريحات صدام حسين ومصير احمدي نجاد سيكون كمصيره (الرئيس العراقي السابق)".
واضاف بيريز ان "الرئيس الايراني يمثل الشيطان وليس الله. ان التاريخ عاقب هذا النوع من المجانين الذين يرفعون السيوف".
وكان الرئيس الايراني اعلن الجمعة ان "النظام الصهيوني على طريق الزوال سواء اردتم ذلك او لا".
واكد احمدي نجاد ان "شجرة المقاومة الفلسطينية تقوى في حين ان شجرة الصهيونية تيبس".
كما شكك احمدي نجاد حول حصول المحرقة اليهودية ابان الحرب العالمية الثانية قائلا "اذا كان ثمة شكوك حول المحرقة (اليهودية) فلا شكوك حول الكارثة والمحرقة اللتين تحلان بالفلسطينيين".
ورد بيريز رئيس الوزراء السابق بقوله ان "ايران دولة عضو في الامم المتحدة تهدد بتدمير دولة اخرى عضو في الامم المتحدة وبالتالي لا يمكن للمنظمة الدولية ان لا تحرك ساكنا. علينا توحيد العالم لمواجهة الرئيس الايراني".
واكدت الاذاعة العامة ان المسؤولين في وزارة الخارجية ومكتب رئيس الوزراء امتنعوا عن الادلاء بتصريحات رسمية ردا على تصريحات الرئيس الايراني. ولا يتولى بيريز حاليا اي حقيبة وزارية.
وقال المعلق في الاذاعة العامة ان هذا الموقف يفسر بعزم الحكومة الاسرائيلية على افساح المجال امام الاسرة الدولية، وخصوصا الولايات المتحدة لمعالجة الملف الايراني، املا منها بان يفرض مجلس الامن الدولي عقوبات على طهران.