وزير خارجية حماس في جولة عربية لجمع المال

غزة - من نضال المغربي
مهمة صعبة

غادر محمود الزهار وزير الخارجية الفلسطيني غزة في مستهل جولة بالدول العربية الجمعة على امل جمع اموال واحباط الجهود الغربية لعزل السلطة الفلسطينية المنهكة ماليا.
وقطعت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي المساعدات عن السلطة الفلسطينية التي تقودها حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) في الوقت الذي جمدت فيه اسرائيل تحويل عائدات الضرائب والجمارك لها.
وقالت حماس التي تولت السلطة في 29 مارس آذار ان الحكومة الجديدة مفلسة ولا تستطيع دفع رواتب 140 الف موظف حكومي. وحذر وزير المالية الخميس من حدوث انهيار اقتصادي خلال اشهر.
وقال مسؤولون ان الزهار غادر قطاع غزة في ساعة مبكرة من صباح الجمعة متوجها بطريق البر الى القاهرة.
وبعد مصر سيزور الزهار السعودية والاردن وسوريا وعدة دول عربية خليجية.
وقال الزهار في ساعة متأخرة ليل الخميس انه سيلتقي مع الزعماء العرب للحث على تقديم الدعم المالي والسياسي للشعب الفلسطيني.
واضاف انه سيلتقي مع عمرو موسى الامين العام للجامعة العربية في القاهرة السبت .
وقال قياديون في حماس ان وزير الخارجية المصري سيكون مشغولا جدا ولن يستطيع لقاء الزهار واضافوا ان الرجلين تحدثا هاتفيا قبل يومين ونفوا اشارات الى ان هذا يعد معاملة غير لائقة. وفي السعودية قال مكتب الزهار انه سيلتقي مع وزير الخارجية السعودي.
ووعد وزراء خارجية دول الجامعة العربية التي تضم 22 عضوا خلال اجتماع عقد في السودان اواخر الشهر الماضي بمواصلة المساعدات الى السلطة الفلسطينية عند مستوى 55 مليون دولار شهريا.
وحثت حماس الزعماء العرب على زيادة التمويل لتعويض وقف المساعدات من مانحين اخرين. ولكن حتى وعود المساعدات السابقة من المانحين العرب الرئيسيين لم تتحقق بعد.
وهذه اول جولة يقوم بها الزهار بعد تعيينه وزيرا للخارجية.
وقال مسؤولون انه لا يخطط لزيارة ايران التي وعدت بسد النقص الذي نجم عن قطع المساعدات الغربية.
وابلغت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حماس ضرورة ان تعترف باسرائيل وان تتخلى عن العنف وان تقبل اتفاقيات السلام المؤقتة.
وتقول حماس ان المحادثات مع اسرائيل ستكون مضيعة للوقت وتوعدت بتدمير الدولة اليهودية ولكنها عرضت بعض تلميحات للمرونة منذ توليها السلطة.
وتواجه الحكومة الجديدة دفع ميزانية مرتبات شهرية تقارب 118 مليون دولار كما انها ورثت ديونا يبلغ حجمها 1.3 مليار دولار.
وسعيا وراء المساعدات العربية والاسلامية نشرت حماس نداء للتبرع على موقعها على الانترنت.
وقال النداء انها تحث على التبرع من اجل دعم صمود الاشقاء الفلسطينيين .
وحث النداء وضع التبرعات في حسابات في البنك العربي بالقاهرة وفي بنك اخر مقره مصر.
وقال مسؤول بحماس ان الدول العربية ستواجه قلاقل في الداخل اذا لم تزد المساعدات للسلطة الفلسطينية.

ومن المحتمل ايضا ان يواجه الزهار خلال جولته اسئلة بشأن تلميحات صدرت في الآونة الاخيرة عن مسؤولين بحماس من بينهم هو نفسه باحتمال حدوث تخفيف في السياسة تجاه اسرائيل.
ولكن الزهار وكبار قادة حماس الآخرين نفوا ان حماس اقتربت من الاعتراف باسرائيل.
وعرضت حماس هدنة طويلة الاجل اذا كان لاسرائيل ان تنسحب بشكل كامل من الاراضي التي احتلتها عام 1967 .
ورفضت اسرائيل مثل هذا العرض بوصفه لا يشكل بداية وتعهدت بعدم التفاوض مع حماس .