العنف يشرد 10 آلاف عائلة عراقية

رحلة البحث عن الأمان

بغداد - اعلن مسؤول عراقي الخميس ان حوالي 10 آلاف عائلة عراقية قد اضطرت الى مغادرة منازلها بسبب التهديدات واعمال الترهيب منذ اندلاع اعمال العنف الطائفية.
و قال متحدث باسم وزارة المهجرين والمهاجرين "نقدر ب 10 آلاف عدد العائلات التي تهجرت، وهذا العدد في ازدياد".
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته "في مدينة بغداد وحدها، بلغ عدد العائلات المهجرة 3991"، مشيرا الى ان المهجرين الذين لم يعرف عددهم بالضبط، هم من سكان الاحياء المختلطة التي يسكنها شيعة وسنة.
واكد ان اغلبية المهجرين لجأت الى مدن شيعية جنوب بغداد.
وفي اواخر آذار/مارس، قدرت السلطات بما بين اربعة وخمسة آلاف عدد العائلات المهجرة، ولم يترد رئيس الوزراء السابق اياد علاوي عن مقارنة هذه الظاهرة بعمليات التطهير العرقي.
وكانت الحكومة اعلنت عن تخصيص 330 الف دولار كمساعدة طارئة لهؤلاء المهجرين الذين فروا الى المناطق الشيعية.
وفي فترة نفسها، قدرت المنظمة العالمية للهجرة بما بين 30 و36 الفا عدد العراقيين الذين فروا من منازلهم في الاسابيع السابقة بسبب اعمال العنف في العراق، "حيث ثمة اكثر من مليون شخص مهجر".