رفسنجاني يلتقي نصرالله ومشعل وشلح في دمشق

اتحاد الفصائل اللبنانية

دمشق - اعلن مصدر ايراني في دمشق الخميس ان الرئيس الايراني السابق اكبر هاشمي رفسنجاني التقى في دمشق الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، والامين العام لحركة الجهاد الاسلامي رمضان شلح.
واعلن المصدر نفسه ان رفسنجاني وهو رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في ايران استقبل نصر الله في مقر السفارة الايرانية في العاصمة السورية الاربعاء.
ونقل المصدر عن رفسنجاني تشديده على ان "الخلافات بين القوى اللبنانية يجب ان لا تحول البلاد الى ساحة معركة" وان "الاتحاد بين الفصائل اللبنانية ودعمها للمقاومة هو الضمانة المثلى لاستمرار النضال ودحر الاحتلال" الاسرائيلي.
وتابع رفسنجاني ان "المقاومة الفلسطينية تمر الان في مرحلة جديدة تستدعي دعم جميع الدول الاسلامية حتى استعادة الحقوق كاملة وتحقيق النصر".
ونقل هذا المصدر عن نصرالله قوله بعد الاجتماع أن "الانجاز الذي حققته ايران في تخصيب اليورانيوم سيكون دعما معنويا كبيرا للمقاومة" معتبرا ان "قطع المساعدات المالية عن الشعب الفلسطيني لن يحول دون استمرار مقاومته".
كما التقى رفسنجاني الاربعاء قادة الفصائل الفلسطينية بمن فيهم خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ورمضان عبد الله شلح الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي، كما افاد مصدر دبلوماسي ايراني.
ونقل هذا المصدر عن مشعل تعبيره بعد الاجتماع عن "اعتزاز العالم الاسلامي بحصول ايران على التقنية النووية وبما حققته من انجاز رغم انف الاعداء وهذا الانجاز هو دعم معنوي كبير للشعب الفلسطيني وابطال المقاومة".
كما اعلن مشعل "شجبه الضغوط التي يمارسها الغرب على حركة حماس، واكد أن ذلك لا يثني الحركة عن الاستمرار في المقاومة".
وطالب مشعل "الدول الاسلامية بتقديم الدعم للمقاومة الفلسطينية".
من ناحيته اكد رفسنجاني بعد الاجتماع "دعم ايران للمقاومة الفلسطينية واستمراريتها" وانتقد "الدول الغربية لقطع مساعداتها المالية عن الشعب الفلسطيني" وقال ان ذلك "لن ينتقص من ارادة هذا الشعب في الحصول على حقوقه" وطالب الدول الاسلامية "بدعم الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا".
وبحث الرئيس الايراني السابق الذي يزور دمشق الخميس مع رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري ووزير الخارجية وليد المعلم "الضغوطات الخارجية التي تواجهها سوريا وايران" على ما افادت وكالة الانباء السورية (سانا).