المعارضة الاردنية ترفض رفع اسعار المحروقات

النقابات تشارك في الاحتجاج

عمان - اعلنت جبهة العمل الاسلامي الواجهة السياسية للاخوان المسلمين في الاردن الاحد ان السلطات اعتقلت عشرات من ناشطيها لتوزيعهم منشورات ترفض قرار رفع اسعار المحروقات الذي سرى اعتبارا من الاحد.
ورفعت الحكومة الاردنية السبت اسعار المحروقات بنسبة تراوح بين 12 و43% في اجراء هو الثالث منذ تموز/يوليوالماضي، للتخفيف من عجز الموازنة الذي ازداد جراء الارتفاع العالمي في اسعار النفط.
وتضاربت الانباء حول عدد الاشخاص الذين اعتقلوا في الايام الماضية لتوزيعهم منشورات تدعو الى اضراب لساعتين الاحد.
لكن رئيس الكتلة النيابية لجبهة العمل الاسلامي عزام الهنيدي قال ان "نحو 40 من اعضاء الحركة تم اعتقالهم واطلق سراح معظمهم".
بدوره، قال الامين العام للجبهة زكي بن ارشيد انه تم اعتقال "نحو عشرين" ولكن اجهزة الامن "افرجت عن معظم المحتجزين".
ولم تلق دعوة جبهة العمل الاسلامي واحزاب المعارضة استجابة لدى المواطنين الاردنيين،وفتحت المتاجر في عمان ابوابها الاحد على جاري عادتها.
لكن نحو 20 شخصا تجمعوا امام احد مساجد العاصمة بناء على دعوة النائب زهير ابو الراغب عضو جبهة العمل الاسلامي الذي اكد ان "الحركة الاسلامية قدمت الى الحكومة بدائل (من رفع اسعار المحروقات) كرفع الرسوم الجمركية على المشروبات الروحية والسجائر، لكنها لم تستجب لنا".
ودعت احزاب المعارضة الاردنية الى الاعتصام الاثنين امام مجلس النواب.
وهي المرة الثالثة منذ بداية الحرب في العراق في اذار/مارس 2003 ترفع فيها اسعار المحروقات في الاردن الذي كان العراق يزوده النفط بأسعار تشجيعية.