اولمرت يتعهد بازالة جميع المستوطنات الواقعة وراء الجدار الفاصل

نحو دولة يهودية

القدس - اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت في مقالة نشرتها صحيفة "يديعوت احرونوت" الثلاثاء ان اسرائيل ستزيل كل المستوطنات الواقعة وراء الجدار الفاصل الذي تبنيه في الضفة الغربية، في حال فوز حزبه كاديما في الانتخابات.
وكتب اولمرت الذي يتصدر حزبه نتائج استطلاعات الرأي لانتخابات الثلاثاء "لن نتمكن من تحقيق كل احلامنا، سنتمكن من الاحتفاظ بالكتل الكبرى من البلدات اليهودية في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وسنحدد مسار الحاجز الامني بحيث لا يبقى هناك (بلدات) وراءه".
ورأى ان "ترسيم الحدود الدائمة واجب علينا قيادة ومجتمعا".
وكتب اولمرت الذي جعل من الفصل مع الفلسطينيين جوهر حملته الانتخابية "حان الوقت للقيام بخطوة اضافية من اجل بناء هويتنا وضمان استمرار دولة اسرائيل كدولة يهودية ذات غالبية يهودية واضحة".
وقال "نمد يدنا الى جيراننا ونبحث عن شريك على طريق السلام والامل".
لكنه حذر من ان "اليد الاخرى ستظل تمسك السيف وستقطع اي محاولة للاساءة الى اسرائيل ومواطنيها".
واضاف "اذا استمر جيراننا في تفويت اي فرصة اتفاق، فان اسرائيل ستتولى مصيرها بنفسها وستحدد من طرف واحد هويتها كدولة يهودية وديموقراطية".
وتعهد اولمرت المواصلة على الطريق الذي رسمه رئيس الوزراء ارييل شارون الراقد في الغيبوبة منذ مطلع كانون الثاني/يناير اثر نوبة دماغية.
ويعتبر رئيس الوزراء بالوكالة ان ترسيم الحدود الذي يعتزم وضعه في حال تولى تشكيل الحكومة المقبلة يندرج في خط الانسحاب الاحادي الجانب من قطاع غزة الذي نفذه شارون في 2005.