القمة العربية: لا توجد مشكلة بين لبنان وسوريا لتبحثها القمة

لا مشاكل بين سوريا ولبنان

دبي - قال وزير الاعلام السوري محسن بلال في حديث نشرته السبت صحيفة "البيان" التي تصدر في دبي انه لا توجد مشكلة بين لبنان وسوريا لتبحثها القمة العربية في الخرطوم.
واكد من جانب اخر ان الرئيس بشار الاسد سيدعو القمة العربية التي تعقد الثلاثاء والاربعاء القادمين في العاصمة السودانية الى دعم الفلسطينيين "سلطة ومقاومة".
واوضح بلال ردا على سؤال بشأن ادراج العلاقات السورية اللبنانية على جدول اعمال القمة "نحن من جهتنا لا نرى انه توجد مشكلة اصلا لكي تبحثها القمة، العلاقات السورية اللبنانية يبحثها البلدان بشكل ثنائي فلماذا تذهب الى الجامعة (العربية)".
واضاف "نحن ليس لدينا مشكلة مع لبنان، المشكلة موجودة لدى الاشقاء اللبنانيين انفسهم".
وكان زعيم الاكثرية النيابية اللبنانية المناهضة لدمشق سعد الحريري طلب اليوم (السبت) من قمة الخرطوم حث سوريا على تطبيق البنود المتعلقة بها والتي اتفق عليها اطراف مؤتمر الحوار اللبناني الداخلي.
وقال الحريري في حديث نشرته صحيفة "النهار" اللبنانية "اقر مؤتمر الحوار مجموعة بنود اجمع عليها اللبنانيون الا ان تطبيقها يتطلب تعاون سوريا".
وردا على سؤال عما يتوقعه من القمة العربية قال الحريري "لا يمكن ان يساعدنا على تطبيق هذه البنود الا العرب وهذا امر طبيعي لانهم شجعونا على الحوار الداخلي ودعوا الى انجاحه".
وتمر العلاقات اللبنانية السورية في مرحلة من التوتر الشديد منذ اغتيال الحريري في 14 شباط/فبراير 2005 لا سيما في ظل شبهات حول تورط مسؤولين سوريين في عملية الاغتيال.
وقال وزير الاعلام السوري "نريد اتفاق الاشقاء في لبنان على ان يبنوا بلدا سيدا حرا مستقلا بعيدا عن التدخلات الاجنبية والوصايات التي تفرض من الخارج. نحن نأمل ان يكون لبنان عربيا سيدا وان يطبق اتفاق الطائف لاننا نعتقد ان وثيقة الطائف هي الانجع في حل مشاكلهم وهم توافقوا عليها بمساعدة الاشقاء السعوديين والسوريين".
واضاف "سوريا ستقدم كل ما هو ممكن من اجل ان يتوصل الاخوة في لبنان الى وحدة وطنية حقيقية والى عقد وطني حقيقي يجنبه العواصف التي تحيط به والتي تمثلها بعض التيارات التي تغذيها قوى اجنبية ليست صديقة لا تريد للبنان لا الاستقرار ولا العافية ولا الصحة فنحن نعلم ان اللاعافية التي يريدونها للبنان يريدون من خلالها النيل من سوريا".