لقاء بين حماس وعباس يبحث في تشكيل الحكومة الفلسطينية

الرئيس الفلسطيني وقادة حماس

غزة - اعلن الناطق باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي صلاح البردويل ان لقاء بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقيادة الحركة سيعقد الاثنين في غزة يتوقع ان يكلف خلاله عباس رسميا اسماعيل هنية بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة.
واوضح ان حركة حماس ستبدأ الاثنين المشاورات مع الفصائل الفلسطينية حول تشكيل الحكومة الجديدة.
وقال البردويل "سيعقد لقاء بين الرئيس محمود عباس ووفد من قيادة حماس الساعة السابعة مساء الاثنين (الساعة 17:00 ت.غ.) في مكتب الرئيس في غزة".
واضاف "من اهم المواضيع التي سيتم بحثها مع الرئيس ابو مازن تشكيل الحكومة وسنبلغ الرئيس رسميا باسم مرشح حركة حماس لرئاسة الحكومة اسماعيل هنية".
واكد "نتوقع ان يكلفه الرئيس رسميا (تشكيل الحكومة) ويعطيه المدة القانونية" لذلك.
وكانت حركة حماس اعلنت رسميا الاحد ترشيح عضو قيادتها السياسية اسماعيل هنية لتولي منصب رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة.
واضاف " هناك قواسم مشتركة بيننا وبين الرئيس محمود عباس في ما طرحه من برنامج. لكن تبقى اختلافات ولا سيما فيما يتعلق بالملف السياسي" مشددا في هذا المجال "على ان الكرة في الملعب الاسرائيلي الان. الاحتلال هو الذي ادار ظهره لكل الالتزامات، لنبدأ معا في تحميل الاحتلال مسؤولية كل ما يجري".
من جهة اخرى اوضح البردويل ان حماس تبدأ الاثنين الجولة الاولى للمشاورات حول تشكيل الحكومة بلقاء مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ثم لقاء مع الجبهة الديمقراطية ثم جولة ثالثة مع الجهاد الاسلامي في المساء.
وبالنسبة لحركة فتح قال البردويل "من حيث المبدأ وافقوا على الجلوس معنا ولكن موعد الجلسة لم يحدد. خلال يومين سيتم تحديد موعد جلسة مع حركة فتح ".
وعن المشاورات مع حركة الجهاد رغم انها لم تشارك في الانتخابات قال البردويل "الجهاد جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني ومن حركته وبالتالي له نظرة على تشكيل الحكومة. لا يمكن تهميش اي فصيل ولاسيما اذا كان فصيل من فصائل المقاومة".
وحول مشاركة الفصائل في الحكومة اوضح "سيتم عرض مبدأ المشاركة على جميع الفصائل. اذا كانت موافقة من حيث المبدأ نبحث ما هو البرنامج الذى ستقوم على اساسه هذه الحكومة واذا تم التوافق على قواسم مشتركة واضحة المعالم نبدأ في الحديث عن تفاصيل اكثر دقة" مثل تعيين الوزراء.
ومضى يقول "نحن نفترض ان لا ترفض الفصائل المشاركة في الحكومة. لكن في حال رفضت الفصائل المشاركة في الحكومة من الممكن ان نشكل هذه الحكومة وسنعمل على تشكيلها من حماس والتكنقراط من خارج حماس والخبراء".
وفي ما يتعلق بتوزيع الوزارات بين الضفة الغربية وغزة قال "هناك وزارات اقرب الى الضفة الغربية منها الى غزة مثل وزارة السياحة، هناك بعض الوزارت تتعلق بحرية الحركة لا سيما ان الاحتلال يفرض قيودا ربما تكون في غزة".