النيابة العامة العسكرية السورية تحرك دعوى ضد جنبلاط

في قفص الاتهام

دمشق - اعلن محام سوري ان النيابة العسكرية العامة حركت دعوى ضد الزعيم الدرزي اللبناني النائب وليد جنبلاط بتهم عدة منها "تحريض الادارة الاميركية على احتلال سوريا" و"الافتراء" على دمشق "باتهامها باعمال تفجير وقتل جرت في لبنان".
وقال المحامي حسام الدين الحبش الاثنين ان النيابة العسكرية حركت الدعوى باخبار تقدم به الى القضاء واتهم فيه جنبلاط "بتحريض الادارة الاميركية على احتلال سوريا والاطاحة بنظامها وقائدها".
كما اتهم المحامي السوري الذي استند في دعواه الى تصريحات عديدة ادلى بها الزعيم الدرزي اللبناني لصحف وتلفزيونات عربية واجنبية، "بالافتراء على سوريا باتهامها باعمال تفجير وقتل في لبنان (بدون دليل)".
وذكر من هذه التصريحات قول جنبلاط لصحيفة "السياسة" الكويتية ان "القوات السورية غادرت لبنان لكن عملاءها لا يزالون هنا، والطريقة الوحيدة للاطاحة بنظام بشار الاسد هي السعي الى تشبيهه بالرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش".
كما اورد ان جنبلاط "حض المعارضة السورية على الحصول على دعم الغرب للاطاحة بالنظام الحاكم في دمشق، ودعا الادارة الاميركية الى احتلال سوريا والاطاحة بنظامها على غرار ما فعلت في العراق".
واوضح المحامي انه قدم هذا الاخبار بعد ان "شاهد شخصا حاقدا متقلبا ذا لسان سليط يدعو القوات الاجنبية الى احتلال سوريا الوطن والاطاحة بقائدها الذي انتخبه الشعب السوري".
وقد رفعت هذه الدعوى الاولى من نوعها ضد شخصية لبنانية معارضة لسوريا، في القضاء العسكري لاختصاصه في الاتهامات الواردة فيها.