برويز مشرف يعلن مقتل صهر الظواهري

مشرف: لم يحضر الظواهري

اسلام اباد - اعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف السبت ان احد اقرباء الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري كان بين القتلى الخمسة الذين سقطوا في الغارة الاميركية على قرية باكستانية في كانون الثاني/يناير، مؤكدا نجاة الظواهري من الغارة.
وقال مسؤولون امنيون ان مشرف كان يشير الى عبد الرحمن المغربي زوج ابنة الظواهري المسؤول عن الاعلام في تنظيم القاعدة.
وكانت الغارة التي نسبت الى وكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي ايه) في 13 من الشهر الماضي على قرية دامادولا النائية في منطقة باجور القبلية على الحدود مع افغانستان، اثارت احتجاجات في باكستان بعد ان قال سكان ومسؤولون ان 18 مدنيا قتلوا فيها.
ونقل الجنرال شوكت سلطان المتحدث باسم مشرف عنه قوله "ان احد الاشخاص الذين قتلوا في باجور هو من اقرباء الظواهري".
وصرح مسؤول امني طلب عدم الكشف عن هويته "لقد قتل زوج ابنة الظواهري في الغارة على باجور".
واضاف مشرف ان احد القتلى "شخص مهم" رصدت مكافأة خمسة ملايين دولار لالقاء القبض عليه، الا ان سلطان قال انه لم يتضح ما اذا كان مشرف يتحدث عن قريب الظواهري ام يقصد شخصا اخر.
وقال مشرف ان ايمن الظواهري كان من المقرر ان يكون متواجدا في احد منازل القرية يوم وقوع الغارة الا انه لم يحضر.
ونقل المتحدث عن مشرف قوله لممثلي الاعلام في شمال غرب باكستان، انه "كان من المقرر ان يكون الظواهري متواجدا هناك الا انه لم يحضر".