بوش يدين الرد العنيف للمسلمين على الرسوم الكاريكاتورية

الرئيس الاميركي وملك الاردن اثناء لقائهما اليوم

واشنطن - حث الرئيس الاميركي جورج بوش حكومات العالم الاربعاء في واشنطن على التصدي لردود الفعل العنيفة على الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد والعمل على وقفها داعيا في الوقت نفسه وسائل الاعلام الى التحلي بالمسؤولية.
وقال بوش اثناء استقباله العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في المكتب البيضاوي "ادعو حكومات العالم الى وقف اعمال العنف وابداء الاحترام وحماية الممتلكات وحياة الدبلوماسيين الابرياء".
واضاف في اول رد فعل له امام الصحافة على موجة ردود الفعل العنيفة في العالم الاسلامي احتجاجا على الرسوم الكاريكاتورية عن النبي محمد "نحن نرفض العنف كوسيلة للتعبير عن الاستياء مما يمكن ان ينشر في الصحافة الحرة".
وسعت الولايات المتحدة الى توخي الحذر في رد فعلها على نشر الرسوم التي يعتبرها المسلمون مسيئة لنبيهم محمد والتي اثارت موجة غضب عنيفة في العالم الاسلامي.
وحرصت واشنطن في ردها على التوازن بين الدفاع عن حرية الصحافة والدعوة الى التسامح وفي بعض الاحيان اتهام المسلمين بالصمت على مقالات ورسوم معادية للسامية والمسيحية.
وقال بوش "نحن نؤمن بحرية الصحافة. ولكننا ندرك كذلك انه مع الحرية تاتي مسؤوليات. ومع الحرية تاتي مسؤولية مراعاة حساسية الاخرين".
من جانبه قال العاهل الاردني "مع كل الاحترام لحرية الصحافة، فمن المؤكد انه يجب ادانة اي شيء يضفي صفة الشر على النبي محمد عليه السلام او يجرح مشاعر المسلمين".
واضاف "لكن وفي الوقت ذاته يتعين على من يرغبون في الاحتجاج ان يفعلوا ذلك بطريقة متعقلة ومعبرة، وان يعبروا عن ارائهم بطريقة سلمية. عندما نشاهد احتجاجات ونرى تخريبا ونرى اعمال عنف خاصة اذا انتهت بازهاق ارواح بريئة فان ذلك امر غير مقبول على الاطلاق" مؤكدا ان الاسلام "دين سلام وتسامح واعتدال".