حرب الرسوم الكاريكاتورية تتصاعد

والان على جبهة همشهري

واشنطن وطهران - انتقدت الولايات المتحدة ليل الثلاثاء الاربعاء المسابقة التي تريد ايران تنظيمها للرسوم الكاريكاتورية عن محرقة اليهود ردا على نشر رسوم من هذا النوع للنبي محمد، معتبرة انها "مشينة".
ورأى المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك ان هذه المبادرة التي اتخذتها الصحيفة الاوسع انتشارا في ايران تشكل امتدادا لخطاب الرئيس محمود احمدي نجاد المعادي لاسرائيل.
وقال ان "اي محاولة للتهكم او لنفي فظاعة محرقة اليهود مشينة".
وكانت صحيفة ايرانية ذكرت انها اطلقت مسابقة لرسوم كاريكاتورية حول محرقة اليهود ردا على نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد في صحف اوروبية اثارت موجة استياء وغضب شديدين في العالم العربي والاسلامي.
وقال فريد مرتضوي المسؤول في صحيفة "همشري" التي تنشرها بلدية طهران "ستكون مسابقة دولية لرسوم حول محرقة اليهود".
وقال ان هذه المبادرة رد على الصحف الاوروبية التي اكدت ان الرسوم الكاريكاتورية حول النبي محمد نشرت تحت اسم حرية التعبير.
واضاف مرتضوي "ان الصحف الغربية نشرت هذه الرسوم المهينة بذريعة حرية التعبير. لنرى اذا كانت ستفعل ما تقول وتنشر ايضا رسوما حول محرقة اليهود".
وبحسب الصحيفة، فان قطعا ذهبية ستوزع على 12 رساما يتم اعتماد رسومهم، وهو ما يتوافق مع عدد الرسوم التي ظهرت في صحيفة "يلاندس-بوستن" الدنماركية المحافظة.
وفي كانون الاول/ديسمبر، وصف الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد محرقة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية على يد النازيين بانها "خرافة"، وطالب الغربيين باقامة دولة اسرائيلية في اوروبا او الولايات المتحدة او كندا او حتى الاسكا.
وفي تشرين الاول/اكتوبر، دعا احمدي نجاد الى "شطب اسرائيل عن الخارطة".
واكد ماكورماك دعم الولايات المتحدة لحرية التعبير في العالم بما في ذلك في ايران، لكنه رأى انه لا مجال للمقارنة بين صحيفة "همشهري" التي تنظم المسابقة والصحيفة الدنماركية التي نشرت الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد. وقال "لا اعتقد ان اي شخص في العالم يمكن ان يقارن بين حرية الصحافة في ايران وحرية الصحافة في اوروبا الغربية والولايات المتحدة".
واكد ماكورماك ان اعلان "همشهري" عن هذه المسابقة ليس صدفة. وقال "اعتقد اننا نسمع صوت الرئيس احمدي نجاد في اقتراح هذه الصحيفة".