اكتشاف عالم منسي في عمق ادغال غينيا الجديدة

نقدم لكم العصفور المجهول

واشنطن - اكتشفت بعثة استكشفت عمق الادغال في ايريان جايا بالقسم الاندونيسي من جزيرة غينيا الجديدة عالما منسيا تتكاثر فيه الحيوانات والنبات بعيدا عن اي اثر للبشر، على ما اعلن منظمو البعثة اليوم الثلاثاء.
وافادت مجموعة "كونسرفيشن انترناشونال" لحماية البيئة التي نظمت البعثة في كانون الاول/ديسمبر الماضي بالتعاون مع المعهد الاندونيسي للعلوم انه تم اكتشاف عشرات الانواع النادرة او الجديدة من النباتات والحيوانات.
ومن بين الاجناس الجديدة التي اكتشفها اعضاء البعثة الاندونيسيون والاميركيون والاستراليون في منطقة جبال فوجا ضفادع وفراشات وطيور ابرزها عصفور من "اكلة العسل" ذو رأس برتقالي اوضحت المجموعة في بيان انه اول عصفور مجهول يكتشف في الجزيرة الكبرى الواقعة شمال استراليا منذ 1939.
كما اكتشفت اصنافا نباتية جديدة.
وقال بروس بيلر نائب رئيس قسم "ميلانيزيا" في المنظمة البيئية ان "اول عصفور شاهدناه في مخيمنا كان ينتمي الى جنس غير معروف، كما كان هناك العديد من الضرعيات الكبيرة بينها نوع من الكنغر من سكنة الاشجار وهو نوع قيد الانقراض في مناطق اخرى بسبب الصيد".
كما تمكن الباحثون من القبض بدون اي صعوبة على قنفذين من اكلة الحشرات من صنف غير معروف كثيرا.
كذلك التقط العلماء صورا لذكر من طيور الفردوس وهي طيور وصفت للمرة الاولى في نهاية القرن التاسع عشر انطلاقا من نماذج جاء بها صيادون من السكان المحليين من جهة مجهولة.
ونظمت منذ ذلك الوقت عدة بعثات استكشاف بحثا عن هذا الصنف من الطيور الذي يتميز الذكور منها بريش رائع، غير انها لم توفق حتى الان.
واعتبر العلماء ان اكتشافها يثبت ان جبال فوجا هي حقا "موطن" طيور الفردوس.
ومن بين الاصناف النباتية الجديدة التي اكتشفتها البعثة اكبر زهرة وردية معروفة حتى الان.
ونظمت "كونسرفيشن انترناشونال" هذه البعثة بعد ربع قرن على رحلة عالم الجغرافيا الاميركي يارد دايمند عام 1981 وقد فاجأ اوساط العلماء آنذاك باعلانه عن رصد موطن طير آخر نادر في السلسلة الجبلية ذاتها.
واستنتج العلماء من خلال اكتشافاتهم بان جبال فوجا لا تزال تؤوي اكثر من 300 الف هكتار من الغابات الاستوائية التي لم تطأها القدم وهي منطقة ذات اهمية بالغة في الحفاظ على التنوع الاحيائي في هذا القطر من العالم.