مسؤول نرويجي يعتذر عن نشر الرسوم الكاريكاتورية

العلم النرويجي حرق في فلسطين احتجاجا

بيروت - أعلن وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ بعد استقباله نائب وزير الخارجية النروجي ريمون يوهانسن الذي وصل الاربعاء الى بيروت، ان المسؤول النروجي "قدم اعتذارا باسم حكومته" عن الرسوم الكاريكاتورية التي نشرت خلال الفترة الاخيرة في النروج وتمثل النبي محمد.
وقال صلوخ للصحافيين اثر اجتماعه مع يوهانسن في مقر وزارة الخارجية "قدم اعتذارا باسم الحكومة النروجية وطلبنا منه ان يتم تلافي مثل هذا الامر في المستقبل".
واضاف ان يوهانسن اعتذر ايضا "عن اي اساءة قد يكون تسبب بها نشر هذه الصور ووعد بان تأخذ النروج الاجراءات الكفيلة بعدم نشرها مجددا".
وقال نائب وزير الخارجية النروجي من جهته "اتفهم ان يكون المسلمون شعروا بالاهانة من نشر الرسوم الكاريكاتورية عن النبي محمد في مجلة "مغازينت" النروجية. وهذا امر مؤسف ومحزن".
واضاف ان المجلة المذكورة ليست واسعة الانتشار في النروج و"لا تمثل غالبية الاعلام النروجي"، مشيرا الى ان ايا من "وسائل الاعلام النروجية الطليعية لم تنشر مثل هذه الرسوم المسيئة".
وشدد على اهمية حرية التعبير في النروج، الا انه رأى ان مثل هذه الرسوم لا تساهم "في تمتين الثقة بين الناس المنتمين الى معتقدات وخلفيات اتنية مختلفة. بل على العكس انها تشجع على فقدان الثقة والمواجهة".
وكان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ندد الثلاثاء بالاساءة الى الدين الاسلامي عبر ما نشر من رسوم كاريكاتورية في صحف دنماركية ونروجية.
وميز "بين حرية الاعلام التي نقدس في لبنان واحترام المعتقدات الدينية"، داعيا السلطات الدنماركية والنروجية الى "اتخاذ الاجراءات التي من شانها صون كرامة المسلمين الذين شعروا بالمهانة نتيجة هذا العمل المدان".
ونشرت صحيفة يلاندس-بوستن الدنماركية رسوما كاريكاتورية عن النبي محمد في 30 ايلول/سبتمبر يظهره احدها وهو يعتمر عمامة على شكل قنبلة، ما اثار موجة استياء عارمة في دول عربية واسلامية.
واعادت "مغازينت" النروجية نشر تلك الرسوم.