صحيفة 'جيلاندز بوستن' تعتذر عن الرسوم المسيئة للنبي الكريم

الضغط الشعبي العربي اثمر عن نتيجة هذه المرة

كوبنهاغن - اعلنت مجموعة "آرلا فودز" الدنماركية لانتاج مشتقات الحليب والتي تواجه مقاطعة في الدول الاسلامية بسبب نشر رسوم كاريكاتورية تمثل النبي محمد في صحيفة دنماركية، انها اقفلت مصنعها في المملكة العربية السعودية موقتا.
واوضحت الناطقة باسم المجموعة استريد غاد نيلسن "اقفلنا مصنعنا الكبير لمشتقات الحليب في الرياض لاننا نكاد لا نبيع شيئا في هذا البلد".
وتعتبر "آرلا فودز" ثاني مجموعة اوروبية لانتاج مشتقات الحليب وهي اكبر شركة دنماركية مصدرة الى المملكة العربية السعودية حيث تبلغ قيمة مبيعاتها حوالي 328 مليون دولار سنويا (حوالى 268 مليون يورو).
واكدت المجموعة ان موظفيها في المصنع لم يسرحوا من عملهم ولم يتم استدعاء المدراء الى الدنمارك.
وكان يفترض ان تبدأ المجموعة ببناء مصنع جديد الاسبوع المقبل لكن هذه الخطط ارجأت بسبب الوضع الحالي.
وقد اثار نشر رسوم كاركياتورية في صحيفة دنماركية في ايلول/سبتمبر غضب العالم الاسلامي وقد تحولت القضية الى ازمة دبلوماسية تهدد العلاقات اتلجارية مع اوروبا.
واخذ الجدل منحى جديدا في الايام القليلة الماضية مع احراق اعلام دنماركية ومقاطعة منتوجات هذا البلد واتخاذ كوبنهاغن اجراءات لحماية رعاياها المقيمين في دول اسلامية.
لكن صحيفة "جيلاندز بوستن" التي نشرت الرسوم قدمت اعتذارها الاثنين. وقال كارستن جاست رئيس تحرير الصحيفة ان "هذه الرسوم لا تنتهك التشريعات الدنماركية، لكنها اهانت بشكل لا يقبل الجدل مشاعر الكثير من المسلمين ونحن نعتذر على ذلك".
واشاد رئيس الوزراء الدنماركي انديرس فوغ راسموسن باعتذار الصحيفة وقال "ما قامت به جيلاندز بوستن مساء اليوم (الاثنين) اراحني كثيرا وهو خطوة مهمة جدا" املا ان "تساهم" هذه الخطوة في حل الازمة.
وقال في وقت سابق "لدي شخصيا احترام كبير للمعتقدات الدينية يمنعني من تقديم النبي محمد او يسوع المسيح او اي رموز دينية اخرى بطريقة قد تكون مهينة للاخرين".
لكنه شدد على ان الدنمارك تعتمد حرية الصحافة وان وسائل الاعلام فيها حرة ومستقلة وتقرر وحدها الرسوم الكاريكاتورية التي تريد نشرها.
وامتدت مقاطعة المنتجات الدنماركية من السعودية الى الجزائر والبحرين والاردن والكويت والمغرب وقطر وتونس والامارات العربية المتحدة واليمن على ما افادت "آرلا فودز".