دمشق تهاجم 'الحريري الصغير' و'جنبلاط بيك الاقطاعي الاشتراكي'

هجمات متبادلة

دمشق - واصلت وسائل الاعلام السورية الاثنين هجومها على القوى اللبنانية المعارضة لدمشق فاتهمت النائب سعد الحريري "بتصنيع شهود الزور" في مقتل والده ووصفت قوى 14 آذار بانها "كاذبة ومأجورة".
وهاجم فايز الصايغ المدير العام للاذاعة والتلفزيون في بيان "الحريري الصغير" بعد الحديث الذي ادلى به الى قناة العربية الفضائية وقال "سعد الحريري لم يبن شيئا سوى مؤسسة تصنيع شهود الزور في مقتل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري".
وقال الصايغ "ماذا حمل الابن من ارث ابيه وما هي المؤسسة التي بناها بنفسه ولنفسه ومستقبله" الواعد جدا "الا مؤسسة تصنيع شهود الزور وكشاشين الحمام وتصنيع الاقنعة والانفاق على المتورطين والمنبوذين والخارجين عن القانون والمتسولين السياسة والمراكز وطارقي ابواب الاجنبي سعيا وراء التدويل".
واكد أن "الحريري الصغير يصنع اسماء حركية لشهود يجري تصنيعهم وتقنيعهم لاستهداف سوريا (..) ولكل شاهد وقناع اكثر من مئتي الف دولار عدا ونقدا مباشرة او عبر الوسطاء الذي يتقاضون عمولات الزبائن" .
وشدد على ان "الحريري الاب اجاد صناعة السياسة والاقتصاد ولم يجد صناعة الرجال".
وكان زعيم الغالبية النيابية اللبنانية سعد الحريري حمل بشدة الخميس على سوريا واتهمها بانها "نظام ارهابي" يسعى الى "تغيير النظام الديموقراطي" في لبنان في حديثه الى العربية.
من ناحيتها، وجهت صحيفة البعث رسالة بقلم صلاح منصور الى "جوقة 14 اذار الكاذبة والمأجورة" قالت فيها ان "سوريا كانت وستبقى عصية جدا على امثالكم من الصغار المأجورين الكاذبين".
واشارت الصحيفة الى "وليد جنبلاط البيك الاقطاعي الاشتراكي وتقلباته كالفصول الاربعة وحماية الجيش السوري له بدمائه يوم كانت تمطر رصاصا فوق رأسه في المختارة، ومروان حمادة الحقود الذي اهلك اطارات سياراته في الذهاب والعودة من دمشق وقصائد المديح للنظام السوري، والعجوز المتصابية نائلة معوض التي لم تترك بابا سوريا الا طرقته بحثا عن وزارة وكرسي نيابي من هنا وهناك".
وهاجم كاتب المقال النواب في الغالبية اكرم شهيب واحمد فتفت ووليد عيدو وعاطف مجدلاني و"غيرهم الكثير من الدجالين الصغار الذي لم يتركوا وزارة الا شغلوها ولم يتركوا مالا عاما الا نهبوه، وكل هؤلاء اساؤوا الى وجود سوريا في لبنان ويتطاولون عليها بكل جحود ونكران ووقاحة".
واكد الكاتب أن "سوريا تعرف تماما من اين تتلقون مظاهر الامر والنهي من عوكر ومن عرابكم الجديد (السفير الاميركي في لبنان جيفري) فيلتمان"، مؤكدا ان "الشرفاء في لبنان كثيرون وصامتون وصمتهم لن يطول".