التشكيلي السوري يوسف عبدلكي يفوز بجائزة غسان تويني

لوحة حفر لعبدلكي

باريس - قرر المنتدى الثقافي اللبناني في باريس الخميس منح جائزته السنوية للابداع العربي للفنان التشكيلي السوري يوسف عبدلكي المقيم في باريس كما تقرر ان تحمل جائزة هذا العام اسم الصحافي والكاتب اللبناني الكبير غسان تويني.
وقال نبيل ابو شقرا رئيس المنتدى الثقافي اللبناني الذي يمنح جائزتين للابداع والثقافة كل عام واحدة لبنانية واخرى عربية ان اسم غسان تويني كان واردا بين الشخصيات التي يمكن ان تمنح الجائزة وان "جعل الجائزة تحمل اسمه هذا العام فيه تجسيد للجو العام".
واشاد ابو شقرا بما يتميرز به تويني الاب من "موقف فهو متسامح ومتعال وهو بدا بابوته المجروحة حانيا وليس محنيا امام ارادة القتلة".
من ناحيته قال الفنان يوسف عبدلكي انه مسرور كثيرا بمنحه هذه الجائزة لاسباب عدة اولها "لكون الجهة الثقافية التي تقدمها مستقلة عن اي شيء رسمي ولكونها مكونة من هيئة مثقفين عرب ولبنانيين من العلمانيين".
وتابع عبدلكي ان من دواعي سروره ان تحمل الجائزة هذا العام اسم احد اكبر ممثلي الصحافة العربية العصرية "وانا اغتنم هذه الفرصة لتحية غسان تويني على وقفته النبيلة والمتعالية على الجراح بعد جريمة اغتيال ابنه الصحافي والنائب جبران تويني"
وقال عبدلكي انه يعتبر الجائزة ممنوحة من بيروت رغم صدورها عن باريس، "بيروت التي تحتاج وقفة المثقفين السوريين المستقلين بجانبها بعد عمليات الاغتيال المتوالية لسياسييها ومثقفيها خلال العام حتى يضموا صوتهم الحر الى صوتنا الحر مدافعين عن هامتها العالية التي طالما احتضنت الاحرار والمبدعين".
وشدد عبدلكي عل ان بيروت احتضنت هؤلاء "عندما بحثوا عن ملجأ من العسف وعن منبر للقول في مواجهة الاستبداد ليؤكدوا لها ان دربها هو دربهم".
وختم عبدلكي بانه "كما ارتفعت اصوات الديمقراطية في ساحة الحرية في بيروت فسترتفع في دمشق طال الوقت ام قصر".
وكانت جوائز المنتدى الثقافي اللبناني للابداع العربي منحت خلال السنوات الماضية لعدد من الشخصيات المميزة على الصعيد الثقافي العربي ومن بينها: الشعراء ادونيس ومرام المصري وعبد المنعم رمضان وامل الجبوري كما منحت للكاتب سليم بركات واحمد ابو دهمان والفنان مروان قصاب باشي.
ويمنح المنتدى كذلك جائزة للابداع اللبناني وقد منحت هذه الجائزة قبل ايام للشاعر اللبناني عباس بيضون عن هذا العام.