البنتاغون يصرف مليار دولار لتجنيد مجندين للجيش

جيش البر يعاني من نقص في جنوده

واشنطن - أعلنت وزارة الدفاع الاميركية الاربعاء منح شركة الاعلانات الاميركية "ماك كان اريكسون" عقدا يقدر بحوالى 35،1 مليار دولار على خمس سنوات للترويج لتجنيد مجندين في سلاح البر الاميركي.
وستخلف هذه الشركة اعتبارا من اذار/مارس 2006 شركة "ليو بورنت" التي كانت مسؤولة عن الترويج لتجنيد مجندين لسلاح البر منذ العام 2000.
وتمر شركة "ليو بورنت" بصعوبات حاليا لتحقيق الاهداف التي كلفت بها. يعود جزء من هذه الصعوبات الى الخسائر الاميركية الفادحة التي تسجل في صفوف الاميركيين في العراق والتي تثني بعض المتطوعين واقاربهم عن الالتحاق بالجيش.
وفي السنة المالية 2005، شهدت ميزانية سلاح البر عجزا في التجنيد بمعدل 8% بالرغم من العلاوات التي يعد بها المجندين الجدد.