اردوغان: غزو العراق حوله إلى ساحة لتدريب 'الارهابيين'

استراليا لا تشارك اردوغان رؤيته

كانبيرا - انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الحلول العسكرية المستخدمة في اطار "الحرب ضد الارهاب" معتبرا ان الغزو الاميركي للعراق حول هذا البلد الى ساحة لتدريب المتطرفين.
وصرح رجب طيب اردوغان الذي يترأس اول حكومة اسلامية في تركيا، ان العمل العسكري لم يكن الوسيلة الفعالة لمواجهة المسلحين في العراق.
وقال ان ميزانيات الدفاع العالمية وصلت الى تريليون دولار سنويا فيما لا يتم انفاق ولو نسبة بسيطة من ذلك المبلغ على مكافحة اسباب التطرف مثل الفقر والجهل وعدم التسامح الديني.
وخلال اول زيارة لرئيس وزراء تركي الى استراليا، اشار أردوغان الى ان اللجوء الى الحلول العسكرية فشل في العراق، مخالفا بذلك موقف الحكومة الاسترالية التي تدعم الحرب على العراق.
واضاف ان "السبل العسكرية بحد ذاتها ليست الحل (...) في الوقت الحالي اصبح العراق ساحة تدريب للارهاب".
واكد انه لم يتم العثور على حل للوضع في العراق "لان عشرات العراقيين لا زالوا يموتون يوميا للاسف".
واشار اردوغان الى ان تبادل المعلومات الاستخباراتية امر مهم في منع هجمات المتطرفين. واضاف "يجب ان نجفف مستنقعات الارهاب ويجب ان يجري بيننا تبادل مكثف للمعلومات الاستخباراتية لتحقيق ذلك".
وتابع انها "الطريقة التي نستطيع من خلالها مكافحة الارهاب".
واعرب عن اعتقاده بان "الارهاب" سيظل يمثل تهديدا حتى معالجة اسبابه، متسائلا "كم من الاموال انفقنا على مكافحة الفقر والجهل؟ ما يتم انفاقه لا يتناسب مع حجم المشكلة".
وستستمر زيارة اردوغان الى استراليا حتى الاحد.