صالح: الولايات المتحدة كانت تنوي احتلال عدن بعد الاعتداء على كول

يرفعون شعار الموت للوطن

صنعاء - قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ان الولايات المتحدة كانت تنوي احتلال مدينة عدن اليمنية اثر الاعتداء الذي استهدف مدمرة "يو اس اس كول" الاميركية في تشرين الاول/اكتوبر 2000 واسفر عن مقتل 17 بحارا اميركيا، مؤكدا انه اثناها عن ذلك بالوسائل الدبلوماسية.
وقال صالح "من حسن الحظ اني كنت هناك (في عدن) ولو لم اكن هناك لتم احتلال المدينة حيث كانت ثمان سفن وبوارج اميركية عند مدخل خليج عدن".
وكان صالح يتكلم الاربعاء امام المدرسة الحربية في عدن بمناسبة مرور 38 عاما على استقلال جنوب اليمن عن بريطانيا عام 1967.
واضاف صالح "كان التوتر شديدا جدا الا اننا نجحنا بجهود دبلوماسية في منع عملية الانزال في عدن".
وانتقد صالح بشدة المتعاطفين مع تنظيم القاعدة الذي تبنى الاعتداء على المدمرة الاميركية.
وقال "اولئك الارهابيون يجلبون الويل لبلادهم، فقد اثروا بالاقتصاد الوطني والسياحة بسبب ما حصل في عدن والمكلا ومحافظة صعدة".
واضاف "ان الذين رفعوا شعارات الموت لاميركا والموت لاسرائيل كذبوا وزوروا لانهم يرفعون شعار الموت للوطن".
وافادت الشرطة اليمنية الاربعاء ان 16 متمردا قتلوا في الساعات الـ24 الاخيرة في محافظة صعدة في مواجهات مع القوى الامنية.
واتهم صالح الثلاثاء المتمردين المناصرين للداعية الاسلامي حسين بدر الدين الحوثي الذي قتله الجيش اليمني عام 2004، بانهم لا يحترمون العفو الذي منح لهم في ايلول/سبتمبر 2005.
لكن الحوثي من جانبه اتهم في بيان الرئيس صالح بالقيام بـ "حرب إبادة شاملة ضد الزيديين بصفة عامة والهاشميين بصفة خاصة".
وناشد المجتمع الدولي "لإيقاف حرب الإبادة الجماعية التي يتعرض لها أهلنا في اليمن وصعدة بالخصوص".